الجنوب السوري: تغطية في شهر من "سوريا على طول" لأبرز الأحداث

بات نصف مدينة درعا الواقعة في أقصى الجنوب السوري مدمراً، فآلاف المنازل والمحال التجارية سُوّيت بالأرض، بعد أن كانت هدفاً للغارات الجوية والقصف أثناء معارك الصيف.

ويقدر عدد النازحين في المدن والقرى المنتشرة في ريف درعا، بنحو ٣٠٪ من سكان المحافظة البالغ عددهم قرابة مليون نسمة، ويعيش معظمهم في أحياء قريبة مع عائلاتهم، بينما يعيش البعض الآخر في الخيام والحقول الزراعية، ونزح بعضهم من منزله مرتين أو ثلاث مرات دون وجود مكان يلجأ إليه.

ويعاني اقتصاد الريف، الذي كان يعتمد على الزراعة سابقاً، من الفوضى في ظل سيطرة النظام الكاملة على محافظة السويداء، وحوالي ثلث محافظة درعا المجاورة، مما يمنع الوقود المهرب وغيره من السلع من الوصول إلى المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة، فيما يعيش الآلاف من سكان المنطقة الجنوبية الغربية في درعا تحت سيطرة فصيل مبايع لتنظيم الدولة.

ولكن بالرغم من مشاهد الدمار، فإن هدوءاً غير مسبوق يسيطر الآن على الجنوب السوري، وبعد أكثر من شهرين من اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم بين روسيا والأردن، وبدعم الولايات المتحدة، توقف القتال – وإن كان مؤقتاً على الأقل.

وجاء وقت الاقتراب خطوة لاستكشاف ماهية الأطراف التي لها مصلحة في مستقبل جنوب سوريا الضبابي - من المزارعين والعائلات النازحة التي تحاول البقاء على قيد الحياة، إلى الجماعات المعارضة، وقادة المجتمع المدني، لتجميع المشهد القادم.

المناطق الجنوبية لمدينة درعا، آب. تصوير: محمد أبا زيد.

وعلى مدار الشهر القادم، ستعمل سوريا على طول، بالشراكة مع مؤسسة كونراد أديناور، مع فريق يضم خمسة مراسلين سوريين على الأرض في جنوب سوريا – في كل من القنيطرة ودرعا والسويداء – لتغطية الأحداث في الجنوب السوري وتدريب مراسلين طموحين على تغطية أثر الحرب على مجتمعاتهم بشكل موضوعي.

وفي ما يلي لمحة عما يدور في الجنوب السوري:

هل هناك اشتباكات في الوقت الحالي بين الثوار والنظام في الجنوب؟ ألم تكن المنطقة الجنوبية من ضمن المناطق المشمولة باتفاق "خفض التصعيد" المقترح؟

انخفضت وتيرة القتال بين قوات المعارضة وقوات النظام في جنوبي سوريا خلال الشهرين الماضيين، عقب اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم بوساطة روسيا والأردن والولايات المتحدة في التاسع من تموز.

وشملت الاتفاقية التي تم الإعلان عنها في قمة العشرين، في هامبورغ بألمانيا، في أوائل تموز، كلاً من درعا والقنيطرة والسويداء، ولم يتضح من هي فصائل المعارضة التي وقعت على الاتفاق في جنوب سوريا، وما هي وعود واشنطن وموسكو لحلفائهما في المنطقة.

ونجحت الاتفاقية بوقف القتال بين الثوار ونظام الأسد في جنوب سوريا إلى حد كبير، على عكس المحاولات السابقة.

ففي أيار، توسطت إيران وروسيا وتركيا من أجل اتفاقية حددت أربع "مناطق خفض تصعيد" في سوريا، بما في ذلك مساحة من الأراضي على طول الحدود السورية الأردنية تضم درعا والقنيطرة.

وبالرغم من اتفاق خفض التصعيد الذي دخل حيز التنفيذ في أيار من هذا العام، استمرت المعارك بين النظام والثوار للسيطرة على مدينة درعا، حتى اتفاق وقف إطلاق النار في 9 تموز، مخلفة دماراً كبيراً في الأحياء الجنوبية للمحافظة، بعد معركة لم تحدث أي تغيير على الأرض، ولم يتم استئناف القتال منذ دخول اتفاقية وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في تموز.

هل سيعيد الأردن فتح معابره الحدودية مع سوريا؟

تركت ست سنوات من الحرب في سوريا أثراً كبيراً على دول الجوار، بما فيها الأردن، حيث فقد آلاف الأردنيين في المدن الحدودية وظائفهم بعد أن تباطأت الحركة التجارية بين عمان ودمشق في عام 2011، ثم توقفت تماماً بإغلاق معبر نصيب الحدودي في أوائل عام 2015، فضلا عن استضافة المملكة الأردنية، البالغ عدد سكانها ١٠ مليون نسمة، ما يقدر بنحو ١.٤ مليون لاجئ سوري.

عودة اللاجئين السوريين إلى درعا من الأردن في آب 2017. تصوير: مؤسسة نبأ الإعلامية.

وخشية وصول العنف إلى أراضيها، تواصل الأردن الضغط على الولايات المتحدة للدفاع عن حدودها مع سوريا والعراق، حيث قامت عمان بتسليح وتدريب ما يسمى بفصائل المعارضة المعتدلة، التي نشطت في القتال ضد نظام الأسد وتنظيم الدولة، جنوب سوريا، مما أدى إلى برود في العلاقات الدبلوماسية مع دمشق.

وفي مقابلة نادرة أجريت في كانون الأول الماضي، بحث قائد الجيش الأردني الفريق أحمد فريحات إمكانية استئناف العمليات التجارية عبر الطريق السريع بين عمان ودمشق، وقال فريحات لـ "بي بي سي" في حال تمكن الجيش السوري من السيطرة على المنطقة الحدودية، وإبعاد الفصائل الإسلامية المتشددة، ستتمكن عمان بسرعة من إعادة فتح حدودها، واستئناف عمليات التجارة المنتظمة بين البلدين.

وقبل عام 2011، كان الطريق التجاري بين دمشق وعمان يعود بأرباح تقدر بملايين الدولارات سنوياً،  وبينما يكافح الأردن اقتصادياً وتستعيد الحكومة السورية الأراضي على طول الحدود، تشير تصريحات فريحات وغيرها من تصريحات المسؤولين إلى أن عمان قد تهدف إلى إعادة العلاقات مع دمشق وإحياء التجارة في المنطقة.

وحتى ذلك الحين، لا تزال الحدود الشمالية مع سوريا، التي يبلغ طولها ٣٥٠ كيلومتراً، منطقة عسكرية مغلقة، تخضع لحراسة مكثفة، ويُمنع المدنيون والتجار رسمياً من العبور.

ما الذي ينبغي أن يعرفه القارئ عن محافظة السويداء؟ كيف يتكيف أبناء الطائفة الدرزية مع الحرب في سوريا؟

السويداء هي محافظة ذات غالبية درزية، يسيطر عليها النظام على طول الحدود السورية الأردنية، ويتركز الدروز في السويداء، وهم أقلية في سوريا، تعرف بُتماسكها الداخلي.

ويوجد في المحافظة شخصيات دينية بارزة تعارض النظام السوري، إلا أن القيادة السياسية الدرزية العملية محايدة إلى حد كبير، وتصبّ اهتمامها على الشؤون الداخلية.

وعلى الرغم من سيطرة النظام رسمياً على المحافظة، إلا أن الكثير من السلطات المدنية والعسكرية في السويداء تأتي من الداخل، وتركز مجموعة من الفصائل السياسية والعسكرية المحلية داخل السويداء على الدفاع عنها ضد أي هجوم خارجي.

وتعمل أحد الفصائل المسلحة المعروفة باسم "رجال الكرامة" بقيادة رجل الدين أبو فهد البلعوس، الذي اغتيل في أيلول 2015، كقوة شرطة محلية مهمتها صد الهجمات الخارجية.

ويدعو رجال الكرامة إلى ما يسمى بـ "الطريق الثالث"،  وهو الدعوة للإصلاح دون معارضة نشطة لنظام الأسد.

أبو فهد البلعوس، الثاني من اليسار، وأعضاء آخرين من شيوخ الكرامة في السويداء.

ماذا عن إسرائيل؟ ما دورها في جنوب سوريا؟

على طول امتداد الحدود الجنوبية الغربية لسوريا، تشترك مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل بـ 80 كم من حدودها مع محافظة القنيطرة، وبمسافة أقل مع محافظة درعا، وتتولى قوات ثورية مناهضة للأسد السيطرة على معظم الحدود الواقعة على الجانب السوري في القنيطرة، وانتهجت الحكومة الإسرائيلية سياسة البناء والمحافظة على التواصل بكل سرية.

وبالنسبة للمخاطر التي يحتمل أن تواجهها إسرائيل، والمشهد الإسلامي على أعتاب أبوابها، فهي منخفضة نسبياً، إذ أن الإمكانيات العسكرية للقوات الثورية المتمركزة على الحدود متدنية جداً، بما فيها جيش خالد بن الوليد، التابع لتنظيم الدولة، وحتى أنها تعتبر إسرائيل عموماً أقل شراً من الأسد وحلفائه، و ليست أولويتها الآن خصومة إسرائيل، وإنما مقاومة الأسد.    

ويبدو أن إسرائيل تريد حالياً الحفاظ على هدوء نسبي على طول حدودها، وتحول دون تكتل الميليشيا الموالية للأسد، كحزب الله على طول الجولان، وخاصة مع تحقيق جيش الأسد تقدماَ في أماكن أخرى في البلد.

وأتاح هذا التعاون السري بين إسرائيل والفصائل الثورية المحلية لأهالي بلدات وقرى القنيطرة الممتدة على الجانب السوري للجولان نقل نحو 3000 من مصابي الحرب والمرضى عبر الحدود للعلاج منذ بدء الحرب، وكانوا يدخلون من خلال معبر القحطانية، الذي تسيطر عليه هيئة تحرير الشام في الجانب السوري.

ولكن نظراً لأن قوات الأسد تحقق انتصارات كبيرة في أماكن أخرى في سوريا، وهي عازمة على  الاستمرار بالسيطرة على أراضي في الصحراء الشرقية، فمن غير الواضح فيما إذا كان النظام السوري سيحشد القوات اللازمة لاستعادة أراضي القنيطرة،  وهي خطوة من شأنها أن تهدد التوازن الهشّ أصلاً، وتضع علاقة إسرائيل على المحك مع الثوار على طول حدودها.

ماهي التهديدات التي تشكلها الفصائل التابعة لتنظيم الدولة لإسرائيل والأردن؟ ومن يحارب تنظيم الدولة فعلياً في جنوب سوريا؟

في أيار 2016، اندمج لواء شهداء اليرموك التابع لتنظيم الدولة مع حلفاء يمتلكون نفس التوجه الفكري، وأصبح بذلك نحو 200 كيلومتر مربع من حوض نهر اليرموك في أقصى جنوب غرب سوريا تحت سيطرة الفصيل المتشدد الجديد، وهو جيش خالد بن الوليد.

حي مدمر بالقصف في جنوبي مدينة درعا في آب. حقوق نشر الصورة لـ نبأ.

بالنسبة لآلاف المقيمين في البلدات والقرى الواقعة داخل مناطق سيطرة جيش خالد بن الوليد، فإن الحياة تحت الحكم الذي يتبعه الجيش المبايع لتنظيم الدولة تعني أن تعيش في ظل قوانين صارمة مستوحاة من التنظيم، بما في ذلك السجن للأشخاص الذين  يدخنون، وقطع أيدي من يتهم بالسرقة.

وذكر أحد أهالي حوض اليرموك لموقع سوريا على طول في كانون الأول الماضي، عن قطع رؤوس مدنيين بالسيف  أمام الملأ بتهمة السحر وغيرها مما يصورون على أنه انتهاكاً للشريعة الإسلامية، وتتخذ عقوبات مماثلة لهذه في مناطق أخرى تحت حكم تنظيم الدولة.

وفي شباط، طرد مقاتلو بن الوليد مقاتلي الجيش السوري الحر من بلدتين يحكمها الثوار مجاورتين لمناطقهم في هجوم مفاجئ، ليثبت بذلك الجيش المتشدد ثقله أمام الفصائل المعارضة المعتدلة في المنطقة. ومنذ ذلك الحين، لم يحقق أي من الطرفين أي تقدم مهم.

وعلى الرغم من النجاحات العسكرية التي أنجزها جيش خالد بن الوليد في وقت سابق من هذه السنة، إلا أنه بالكاد يشكل خطراً وشيكاً على الأردن وإسرائيل، فتضاريس حوض اليرموك تُبقي جيش بن الوليد في زاوية منعزلة ومنفصلة عن هضاب الجولان والأراضي الأردنية من خلال نهر اليرموك، الذي يحيط بالجيش من جانبين.

كما أسفرت سلسلة من الغارات الجوية  في حزيران الماضي، من المحتمل أن الأردن أو إسرائيل وراءها، عن مقتل عدد من مسؤولي جيش خالد بن الوليد أثناء اجتماع لهم، مما يشير إلى وجود خرق كبير في مخابرات الجيش، فليس هناك حاجة ملحة من جانب البلدين المجاورين لمحاربته على الأرض.

وليد النوفل

من مدينة إنخل بريف درعا، عمل كناشط إعلامي وعضو في المكتب الإعلامي في مدينته، ثم عمل مع العديد من المؤسسات الإعلامية الثورية، يسعى إلى تسليط الضوء على القضايا التي تخدم السوريين عبر نشر تقارير عن الأحداث الجارية في سوريا.