بعد عامين على إغلاقه: تركيا تفتح معبر باب السلامة أمام السوريين في العيد

استعد مئات السوريين المقيمين في تركيا للعودة إلى سوريا لقضاء عطلة عيد الفطر يوم الثلاثاء، وذلك بعد أن أعادت السلطات التركية فتح معبر باب السلامة الحدودي، شمال حلب، للمرة الأولى منذ ما يقارب العامين.

ومن المتوقع أن يصل عدد السوريين الذين سيعبرون باب السلامة، الذي يربط الشمال السوري بمحافظة كلس التركية، إلى 50 ألف شخص، خلال الأيام العشرة القادمة، وفقا لما قاله مصدران لسوريا على طول. وتتيح المدة القصيرة المسموحة للسوريين، الذين انفصلوا عن عائلاتهم بفعل الحرب، الاجتماع بأسرهم، لأول مرة منذ سنوات، خلال عطلة عيد الفطر.

وأُغلق معبر باب السلامة الحدودي أمام المدنيين منذ تشرين الأول 2015. وفي ذلك الوقت، سيطر تنظيم الدولة على أراضٍ بالقرب من المعبر، مما أدى إلى إغلاقه أمام المدنيين من قبل السلطات التركية.

وتأتي عملية إعادة فتح المعبر، بشكل مؤقت، بعد أشهر من قيام الثوار المدعومين من الجانب التركي بطرد قوات التنظيم من ريف حلب الشمالي.

أناس ينتظرون دخول سوريا عبر معبر باب السلامة، يوم الثلاثاء. تصوير: عبد الكريم يحيى. 

إلى ذلك، قال شادي خليل، عضو المجلس المحلي في مدينة أعزاز، على بعد 5 كم جنوب باب السلامة، لسوريا على طول، الثلاثاء إن "المعبر مغلق منذ أكثر من سنتين تقريباً في وجه العبور المدني وذلك بسبب اقتراب تنظيم الدولة من مدينة أعزاز وتوتر المنطقة".

ومع إغلاق معبر باب السلامة، لم يبق أمام السوريين المقيمين في مدينتي كلس وغازي عينتاب الحدوديتين سوى خيار السفر لأكثر من 100 كم باتجاه معبر باب الهوى، وهو المعبر الحدودي الوحيد الذي يربط شمال سوريا بتركيا.

وقالت عدة مصادر لسوريا على طول، الثلاثاء، أنه بمجرد دخول الأراضي السورية، كان على السوريين الذين يحاولون الوصول إلى شمال حلب أن يعبروا الأراضي الخاضعة لسيطرة الأكراد، ويدفعوا رسوم عبور مرتفعة على طول الطريق.

في السياق، قال عبد الكريم يحيى، أحد سكان شمال حلب ويعيش حاليا في تركيا، لسوريا على طول، الثلاثاء، إن الرحلة قد تستغرق ما يصل إلى ثلاثة أيام، "وكان الأمر صعباً جداً ما جعل الكثيرين يستبعدون فكرة رؤية أقربائهم".

وعند حديثه مع سوريا على طول، كان يحيى ينتظر على الجانب التركي من معبر باب السلامة مع مئات السوريين الآخرين الذين يستعدون للسفر إلى أعزاز؛ حيث قال "ساد لدي شعور بالارتياح وفرحت كثيراً لأنني أخيراً سوف أزور أقاربي وأتمكن من نقل أمي وأبي الكبيرين في السن لرؤية أقاربهما بعد أن أصبحت المسافة قصيرة".

وتابع يحيى "لو بقيت الأمور عما كانت عليه في السابق، كيف سيتمكن من لديه أطفال أو معه عجائز أو مرضى من الصمود لساعات أو أيام في طريق السفر وعلى الحواجز".

وأعلنت السلطات الحدودية إعادة فتح معبر باب السلامة الحدودي يوم الجمعة. وسيتمكن السوريون الذين يعيشون في تركيا من العودة إلى وطنهم، بتكلفة عبور أقل من دولار واحد، في الفترة ما بين 13-23 حزيران والعودة إلى تركيا بين 28 حزيران إلى 14 تموز.

في المقابل، إن معبر باب الهوى، المؤدي إلى محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة الثوار، مفتوح لمدة ثلاثة أشهر.

وتجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يُغلق معبر باب السلامة مرة أخرى، بعد 14 تموز، أمام حركة مرور المدنيين، في حين يتم السماح بالعبور فقط للعربات التجارية المصرح لها أو البعثات الإنسانية.

ترجمة: سما محمد.

نورا حوراني

حصلت نورا على شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة تشرين، عملت كصحفية في "سوريا على طول" منذ عام 2014، وحاصلة على شهادة في صحافة البيانات لتعزيز الكتابة الصحفية المتخصصة بحقوق النسان من "مركز حماية وحرية الصحفيين في الأردن"، وشاركت في العديد من الندوات المتعلقة بتطوير المجتمع المدني.

لينه اغزاوي

درست لينه في سوريا لغة عربية جامعة دمشق. غادرت الى الاردن في عام 2012. واكملت دراستها في الفنون والتصميم الداخلي. انضمت الى فريق سوريا على طول لتعلّم اساسيات الصحافة وتوظيفها فيما يخدم سوريا والسوريين.