رفع جديد للضريبة على رواتب الموظفين والعاملين في سوريا

أقر مجلس الشعب السوري المرسوم الذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد، يوم الأربعاء، القاضي برفع نسبة الضريبة التي كانت خمسة بالمائة على كل دفعة مقطوعة يتقاضاها الموظفون والعاملون في الدولة إلى عشرة بالمائة، بحسب ما نشره موقع سيريا نيوز الموالي للنظام، يوم الأربعاء.

وهذه الخصومات الجديدة على الرواتب، التي سيتم العمل بها في تشرين الأول القادم، ستأخذ من الرواتب المقطوعة للعالمين، ولا يشمل هذا المرسوم التعويضات التي أعفت من الرسوم والضرائب، كالتعويض المعيشي الذي أضيف إلى رواتب العاملين في الدولةحسب ما أفاد به موقع الاقتصاد السوري الموالي للنظام، يوم الخميس.

ومن الجدير بالذكر، أن الرواتب في القطاع العام في سوريا، تكون شهرية وتعتمد على المكانة وعلى الاختصاص للعامل أو الموظف.

وكنتيجة للعاملين الذين يتلقون رواتب عالية ويحصلوا على علاوات إضافة إلى رواتبهم، لن تكون هذه الضرائب مشمولة لتلك العلاوات الشهرية، لكن العاملين الذين يتقاضون رواتب أقل وفي أغلب الأحيان لا يحصلون على علاوات، فهم المتضررون الأكبر من هكذا قرار.

وكان الأسد، أصدر الشهر الماضي، المرسوم التشريعي رقم 41 لعام 2015، القاضي بإضافة مبلغ 2500 ليرة فقط، إلى الرواتب والأجور الشهرية المقطوعة النافذة بتاريخ صدور هذا المرسوم، لكل من العاملين المدنيين والعسكريين.

 

 

 

محمد الحاج علي

محمد ولد في درعا، وأكمل سنته الأولى في دراسة الصحافة والإعلام في جامعة دمشق قبل أن يترك سوريا في آب من العام 2012. أمضى سنة ونصف في العمل بالعلاقات الاجتماعية لقناة أخبار سورية معارضة وفي محطة راديو سوريا في عمان قبل أن ينضم إلى سوريا على طول. يأمل بمستقبل افضل لسورية مدنيّة ترحب بالجميع، وتنصف الجميع، بغض النظر عن الدين، العرق أو الطائفة.