مقال مصور: السوق في رأس العين صباحاً

تبدأ الحياة في السوق الواقع وسط مدينة رأس العين عند الساعة السادسة صباحاً، حيث يبدأ بائعو الخضروات والفواكه  فتح أكشاكهم، ووضع العربات المليئة بالليمون والملفوف والطماطم والبصل، في حين تأتي النساء بالحليب واللبن الطازج من القرى المجاورة، و يتنقل الزبائن من عربة إلى أخرى لفحص السلع و إلقاء التحية على جيرانهم.

وتقع مدينة رأس العين جنوب الحدود التركية، شمال شرق محافظة الحسكة، وهي مدينة قديمة أثرية، وكانت المنطقة مأهولة بالسكان منذ 10 آلاف سنة، ومعظم سكانها البالغ إجمالي عددهم 50 ألف نسمة هم من الأكراد والعرب، بالإضافة إلى الأرمن والشيشان والآشوريين.

وسيطر المقاتلون الأكراد المحليون علي رأس العين في تموز 2013 بعد معركة استمرت شهرا كاملاً مع فصائل المعارضة، التي كانت بدورها قد استولت على المنطقة من قوات الأسد في أواخر 2012.

واليوم، رأس العين هي جزء من كانتون الجزيرة، وهو القسم الشرقي من الأراضي التي تسيطر عليها الإدارة الذاتية التي يقودها الأكراد.

وتستضيف الآن مدينة رأس العين والقرى المحيطة بها، التي تعتبر مناطق مستقرة نسبياً، نازحين من الرقة ودير الزور وحلب وغيرها من المحافظات السورية.

وفي هذا الأسبوع، قام عبد الحليم سليمان، مراسل سوريا على طول، بزيارة سوق رأس العين المركزي لالتقاط صور عن الحياة اليومية في المدينة.

 

هذا التقرير هو جزء من تغطية سوريا على طول عن وضع المنطقة الشمالية الخاضعة لسيطرة الأكراد والتي ستستمر لشهر بالتعاون مع منظمة كونراد أديناور وفريق من مجموعة مراسلين على أرض سوريا، اقرأ تقريرنا التمهيدي هنا.