مقال مصور: نظرة داخل المناهج التعليمية لتنظيم الدولة في جنوب سوريا

في بلدة صغيرة في جنوب غرب سوريا، يفتح الطلاب البالغون من العمر ١٠ سنوات كتب الرياضيات المدرسية لحل سلسلة من عمليات الضرب البسيطة. لكن في وقت لا يبدو فيه بأن علم الحساب  قادم من عالم مختلف عن أي مدرسة في أي مكان في هذا العالم، إلا أن المسائل والتمارين تكشف عن دافع أكثر ظلمة للتعليم في هذه المدرسة.

 تقول أحد المسائل "أمامك ثلاث مسدسات، وفي كل منها تسع رصاصات. كم عدد الرصاصات لديك؟"

بعد ذلك، يطلب تمرين مماثل من الطلاب أن يحسبوا ضعف عدد الآر بي جي بشكل صحيح وأن يصلوا بين الآر بي جي وعربات الهامفي المتوقع ضربها.

 تُستخدم أسئلة كهذه في الكتب المدرسية في المدارس الموجودة في زاوية جنوب غرب سوريا، التي يسيطر عليها جيش خالد بن الوليد، التابع لتنظيم الدولة. وما يزال الآلاف من الأطفال يعيشون ويتلقون التعليم من المجموعات الجهادية في مناطق سوريا التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم وأتباعه.

 ويسيطر جيش خالد حالياً على جزء كبير من حوض اليرموك، وهي منطقة زراعية في جنوب غرب سوريا تقع على طول الحدود مع الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل. وهناك، يطبق جيش خالد تفسيرا متطرفاً للشريعة الإسلامية.

 و أرغمت سلطات جيش خالد بن الوليد، في حوض اليرموك، النساء على ارتداء النقاب واحتجزت المدخنين وقطعت رؤوس عشرات الأشخاص بسبب جرائم منها الكفر والشعوذة. ويجبر المدنيون بانتظام على مشاهدة تسجيلات فيديو لعمليات الإعدام، كما أن السلطات أحرقت الآلات الموسيقية وأقراص ال DVD.

 وفي المدارس التي يديرها جيش خالد، انقلبت المناهج رأسا على عقب حيث يتم الترويج للعنف في الدروس اليومية التي تتناول موضوعات مثل الحساب.

 وحصل مراسل سوريا على طول، سليمان الابراهيم، على صور حصرية لكتب مدرسية تُستخدم لتعليم تلاميذ الصف السادس في مدينة تسيل التي يسيطر عليها جيش خالد من أم لأحد الأطفال. وتقول الأم إنها شهدت تحولا جذريا في التعليم اليومي لطفلها.

أحد المسائل تطلب من الطلاب معرفة عدد قذائف الآر بي جي عن طريق تطبيق عملية الضرب ووصلها بالعدد المناسب من السيارات المدمرة.

تعليم الطلاب في بلدة تسيل، التابعة لجيش خالد بن الوليد، الأعداد العشرية باستخدام مجموعة من المتفجرات لتمثيل العدد.

"أكمل جدول الضرب أدناه" رسم بياني يعلم الطلاب مضاعفة الرقم أربعة باستخدام المسدسات كتوضيح للعملية.

السؤال الثاني: "شن جنود الخلافة هجوما واسعا على جنود الطاغوت من ٧ محاور، فإذا كان عدد الجنود المشاركين في الغزوة ٧ لكل محور، فكم هو عدد الجنود؟". السؤال الرابع: "أمامك ٣ مسدسات، وفي كل مخزن ٩ طلقات. فكم عدد الطلقات؟"

تمرين جانبي (يسارا) يطلب من التلاميذ حساب ناتج الضرب بشكل صحيح باستخدام القناصة لتمثيل العدد، تتضمن الصفحة المقابلة السؤال التالي: "اغتنم جنود الخلافة سبعة صناديق أسلحة، كل منها يحوي ٨ رشاشات. فكم العدد الكلي للرشاشات؟"

 

ترجمة: سما محمد

 

سليمان الابراهيم

سليمان الإبراهيم من محافظة درعا جنوبي سوريا. لم يتمكن من دخول الجامعة بسبب الحرب. عمل ناشطاً إعلامياً ومصوراً صحفياً في الجنوب السوري. انتسب للتدريب في موقع سوريا على طول للمضي قدماً في مسيرته العملية في الصحافة.