مدة القراءة: 4 دقائق | الحسكة, تقارير, سياسة

آذار يجمع الانتفاضة الكردية والثورة السورية


مارس 22, 2020

عمان- في 12 آذار/مارس 2020، نظمت هيئة الشباب والرياضة في الإدارة الذاتية شمال وشرق سوريا، مباراة كرة قدم في مدينة القامشلي، بين فريقي الجزيرة من القامشلي، وفريق دير الزور، تحت شعار “أخوة الشعوب هي ضمانة حرية المجتمعات”. إذ جاءت هذه المباراة إحياء لذكرى “الانتفاضة الكردية” العام 2004، والتي اندلعت شرارتها خلال مباراة لكرة القدم أيضاً بين فريقي الجهاد (القامشلي) والفتوة (دير الزور) في آذار/مارس من ذلك العام.

وفيما ثمن الصحافي محمد حسان، وهو عربي من محافظة دير الزور، “نشاطات الإدارة الذاتية التي من شأنها نبذ الفتنة بين الأكراد والعرب، و[تأكيد] أن لا فرق بينهم”، كما قال لـ”سوريا على طول”، فإنه يتطلع إلى أكثر من ذلك. مشيراً إلى ما يظهر أحياناً من “تمييز على صعيد القيادات” في شمال شرق سوريا الخاضعة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي يسيطر عليها المكون الكردي، من قبيل “أن تكون صلاحيات القيادي الكردي في “قسد” أوسع من نظيره العربي”. 

افتعال “الفتنة”

اندلعت “الانتفاضة الكردية” قبل 16 عاماً نتيجة تدخل قوات الأمن السورية في فضّ اشتباكات وقعت بين جمهور فريقي الجهاد والفتوة، ما أدى إلى مقتل 6 مدنيين من مشجعي “الجهاد”. أعقب ذلك منع قوات الأمن في اليوم التالي خروج آلاف المدنيين في القامشلي لتشييع الضحايا، بل وشنت حملة اعتقالات في صفوف المواطنين الأكراد، متسببة في اتساع رقعة الاحتجاجات لتشمل معظم المدن والبلدات ذات الغالبية الكردية في شمال شرق سوريا.

وقد وثقت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، مقتل ما لا يقل عن 36 شخصاً، أغلبهم من الأكراد، وإصابة 160 آخرين، بالإضافة إلى احتجاز أكثر من ألفي كردي، تم إطلاق سراح معظمهم بعد ظهور تقارير عن تعرضهم للتعذيب وسوء المعاملة.

ويرى مواطنون أكراد أن مسببات الانتفاضة ووسائل قمعها كانت مؤامرة مدبّرة ومنظًمة من قِبل حفنة من البعثيين الشوفينيين الحاقدين في سوريا، وبدعم مباشر من النظام، حيثُ أرادوا من خلالها، طمس الهوية الكردية من الوجود في روج آفا وسوريا، والعمل على زرع الفتن الطائفية بين الكرد والعرب وباقي المكونات”، بحسب ما جاء في بيان صادر عن حركة المجتمع الديمقراطي [تضم مجموعة أحزاب ومنظمات سياسية تتبع فلسفة أوجلان] في 11 آذار/مارس الحالي. وهو ما أكدت مصادر عدة تحدثت إلى “سوريا على طول”.

إذ بحسب جانو علي، من مدينة القامشلي، والذي شهد وقائع 2004، فإنه “قبل المباراة بعدة أيام، نزل عدد من الأشخاص إلى شوارع مدينة القامشلي ورددوا هتافات مؤيدة [للرئيس العراقي الأسبق] صدام حسين”. وفي أثناء الاستعداد للمباراة “تم استقدام قوة أمنية كبيرة على غير العادة في المباريات الأخرى، وسط استغرابنا، إضافة إلى التشديد الأمني والتفتيش الدقيق قبل دخولنا إلى الملعب”، كما أضاف. لكن على عكس “جمهور الجهاد الذي تم تفتيشه تفتيشاً دقيقاً، كان جمهور الفتوة مسلحاً بأسلحة بيضاء”، بحسب ما ذكر الكاتب الكردي إبراهيم يوسف.

“مع بداية المباراة، ردد جمهور الفتوة هتافات سياسية فيها تمجيد لصدام حسين وشتم للأكراد ورموزهم”، بحسب جانو علي، لتتطور الأمور إلى “تراشق بالحجارة ومن ثم اشتباك بين الجماهير. تبع ذلك تدخل الشرطة التي أطلقت الرصاص علينا [جماهير نادي الجهاد]”. موضحاً أن “منع التشييع وإطلاق الرصاص على المدنيين في اليوم التالي لحادثة لملعب، كان سبباً في اتساع رقعة الاحتجاجات والتظاهر”.

إطلاق الرصاص على المتظاهرين كان “بأوامر من محافظ الحسكة آنذاك [سليم كبول]، الذي استمد الأوامر من الجهات العليا”، كما ذهب المواطن يوسف، من أبناء مدينة القامشلي، وأحد المشاركين في الاحتجاجات آنذاك. مضيفاً أنه “في اليوم الثالث بدأت حملة اعتقالات واسعة، طالت كلّ كردي يسير في الشوارع”. وقد كان من بين المعتقلين جانو علي الذي خرج بحثاً عن أخيه المفقود في حادثة الملعب، فتم اعتقاله “على حاجز للأمن العسكري” كما قال، و”نقلي إلى عدة أماكن، بدءاً من فرع الأمن العسكري في القامشلي، مروراً بسجن الحسكة، وصولاً إلى دير الزور، وفرع فلسطين في دمشق”.

واللافت أن “فرع فلسطين رفض استقبالنا لأننا أكراد، فتم نقلنا إلى سجن صيدنايا العسكري، حيث بدأت من هناك رحلتنا مع التعذيب والتنكيل والتجويع”. إذ عدا عن “شتمنا بأشدّ الكلمات، وكيل التهم لنا”، وفق جانو، فقد “تم إهمالنا لدرجة أن القمل انتشر في أجسامنا”. وانتهت رحلة جانو ومعتقلين آخرين “في سجن عدرا بريف دمشق، إلى وقت الإفراج عنّا بعد سنة وشهر”.

موقف الأحزاب الكردية

غابت الأحزاب الكردية في تلك الفترة عن دعم احتجاجات الأكراد والوقوف إلى جانبهم، بحسب ما قالت مصادر عدة لـ”سوريا على طول”.

إذ رغم توكيل الأحزاب “محامين لنا”، كما ذكر جانو، فإن هؤلاء “أنفقوا ما حصلوا عليه من أموال كمصاريف لإقامتهم في دمشق من دون أن يفعلوا شيئاً لنا”. مضيفاً أنه بعد إطلاق سراح المعتقلين “كانت الأحزاب الكردية تزورنا وتطلب منا الانضمام إليها”.

لكن الكاتب إبراهيم يوسف شدد، في المقابل، على أن الأحزاب الكردية آنذاك، لم تكن مهيأة للمواجهة، وأن “النظام كان شرساً. ولو تم استمرار الانتفاضة لدمّر [النظام] المناطق الكردية، وقد كان قادراً على ذلك”، مستشهداً بما حدث في ثورة آذار/ مارس 2011. إذ كما قال: “رأينا بعد عدة سنوات [من الانتفاضة الكردية] كيف دمر [النظام] سوريا من أقصاها إلى أقصاها”. لذا فإن “الأحزاب الكردية تكيفت مع الواقع وأرادت أن تخرج بأقل الخسائر الممكنة”.

التقاء الثورتين

رغم وجود سبع سنوات تفصل الثورة السورية في آذار/مارس 2011 عن الانتفاضة الكردية التي تحمل أيضاً بعض خصوصية في مكانها والمشاركين فيها، فإن الأكراد “ساهموا في كسر حاجز الخوف عند عموم السوريين المشاركين في ثورة 2011″، كما قال يوسف.

وهو ما ذهب إليه أيضاً الصحافي محمد حسان، من مدينة دير الزور، كون “الثورة السورية نتيجة تراكمات من الظلم بحق الشعب السوري بشكل عام، ومن بينهم الأكراد”، كما قال لـ”سوريا على طول”، إذ إن “كل الأحداث التي مرّت بها سوريا، وكانت تهدف إلى إحداث تغيير في البنية الداخلية للنظام، مرتبطة ببعضها بعضاً، حتى وإن كان ارتباطاً غير مباشر”.

وفي مقابل قول يوسف بأن “الأكراد انضموا إلى الثورة السورية، فيما بعض منتسبيها من العرب وقفوا ضد الكرد في انتفاضتهم”، أشار حسان إلى أنه “قبل انتفاضة الأكراد العام 2004 وبعدها، وقفت شخصيات عربية إلى جانب مطالب الأكراد وحقوقهم، باعتبار أنها مطالب عامة، وجزء من عملية التغيير المنشودة في سوريا”.

آخر التقارير…