أطفال بلا وطن:  الطفولة تحت وطأة  حرب عشر سنوات في سوريا 


March 22, 2021

عمان- ولد جيلٌ من الأطفال السوريين في آذار/مارس 2011، تزامناً مع اندلاع الثورة السورية، التي صادفت ذكراها السنوية العاشرة الأسبوع الماضي، وهم أصغر من أن يستوعبوا هذا الحدث الذي غيّر مجرى حياتهم، وترك ملايين الأطفال يعانون ويلات الحرب  التي دنست زهرة طفولتهم.

بعد عشر سنوات على الثورة، سلطت عدد من المنظمات الدولية في تقاريرها الضوء على معاناة الأطفال السوريين، وتأثير الصراع عليهم، وتطلعاتهم المستقبلية.

جيل ضائع؟

نشأ غالبية الأطفال السوريون في بيئة خانقة، فالصراع القائم غرز أنيابه بكل مقومات الحياة فيها. لدرجة أن نحو 90%  من الأطفال في سوريا يحتاجون إلى دعم إنساني، وهذا الرقم يمثل زيادة 20% عمّا كان عليه في السنة الماضية وحدها. وبحسب اليونسيف فإن 2.5 مليون طفل مسجل بصفة لاجئ في البلدان المجاورة، و3 ملايين طفل نازح داخل سوريا. 

ويعتبر تفاقم أزمة انعدام الأمن الغذائي أكثر اتجاهات الصراع مدعاةً للقلق، إذ إنّ تأثيره على الأطفال لا يمكن عكس مساره على الأرجح. هنالك نحو 6.2 مليون طفل لا يأكلون كفايتهم، كما يعاني أكثر من نصف مليون طفل دون سن الخامسة من التقزم نتيجة لسوء التغذية المزمن.

وكذلك فإنّ الافتقار الكبير إلى فرص التعليم سواءً داخل سوريا أو خارجها سيترك أثراً طويل الأمد على الأطفال. وفقاً لليونسيف فإن 2.45 مليون طفل في سوريا و75.000 طفلا سورياً في البلاد المجاورة ليسوا في المدارس. مئات المدارس دُمرت إثر الصراع، وقد استُهدفت المدارس بـ 157 هجوماً في عام 2019. 

صورة تظهر الدمار الذي لحق بمدرسة ابتدائية في بلدة حجيرة، في ريف دمشق التي كانت أنذاك تحت سيطرة المعارضة، 8/1/2016 (اليونسيف)

لا مستقبل في سوريا

لا ترى الغالبية الكاسحة من أطفال سوريا مستقبلاً لها في سوريا، وفقاً لتقرير لمنظمة إنقاذ الطفل، الذي استند على 1,900 مقابلة مع أطفال، تتراوح أعمارهم ما بين 13 إلى 17عاماً، ومعيليهم في سوريا والأردن و تركيا و لبنان وهولندا.

في المتوسط، كان جواب 86% من الأطفال اللاجئين السوريين للمنظمة الدولية غير الحكومية أنهم لا يريدون العودة إلى سوريا. في حين أجاب 9%  فقط من اللاجئين السوريين في الأردن وهولندا أنهم يريدون العودة إلى البلاد، وارتفع الرقم الموافق لهذه الإجابة إلى 29% في أوساط  الأطفال اللاجئين السوريين في لبنان. ويواجه السوريون في أعقاب الانهيار الاقتصادي في لبنان ضائقة اقتصادية تزداد وطأتها، كما يعانون  ضغوطاً متزايدة تدفعهم إلى التفكير بالعودة.

وحينما تم سؤالهم: أين ترون أنفسكم تعيشون في غضون عامين، كان جواب 80% من الأطفال الذي أجريت المقابلات معهم أنهم يرون أنفسهم في مكانِ ما غير سوريا. إذ ارتبطت الحياة في أذهان الأطفال بمشاهد العنف اليومي، ولاسيما الفتيات اللاتي تحدثن كثيراً عن الحاجة لإنهاء العنف المبنى على النوع الاجتماعي كالمضايقات التي يتعرضن لها في الشوارع. 

عائلة سورية في طريقها للهروب من الحرب. 6.5 مليون سوري نازحون داخلياً و5.6 مليون طلبوا اللجوء خارجاً. 23/6/2012 (اليونسيف)

الشعور بالانتماء

“حيثما كانوا، سواءً داخل سوريا أو خارجها، ما يزال الأطفال الواقعون في خضم الحرب يصارعون للشعور بالانتماء إلى وطنٍ ما”،  وفق ما أكدّ جيريمي ستونر، مدير المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشرق أوروبا في منظمة إنقاذ الطفل خلال مؤتمر صحفي. 

يعاني الكثير من الأطفال في مسألة تبلور الهوية حينما يُطلب منهم التماهي مع البيئة المعيشية والثقافة واللغة الجديدة. “أنت لست هولندية هنا. يجب عليك في الواقع تعلم الكثير وعليك الإلمام بالثقافة الهولندية”، حسبما ذكرت أمينة (اسم مستعار)، طفلة لاجئة في الرابعة عشر من العمر تقيم في هولندا لـ “إنقاذ الطفل”.

وفي غضون ذلك، تتلاشى روابط الأطفال مع سوريا. “أكبر مخاوفي؟ نعم، كانت في أن أترك الجميع ورائي، أولئك الذين يمكن أن تنساهم جميعاً. أن لا يبقى لي بعد ذلك انتماء إلى هناك”، أضافت أمينة. 

و يترك التمييز ضد اللاجئين أثراً على الأطفال أيضاً، وربما يبلغ حد تقييد فرصهم في التعليم. إذ ذكر بعض الأطفال أنه لم يكن بإمكانهم اللعب مع الأطفال غير السوريين.

ويبلغ “الشعور بعدم الانتماء” حداً أعمق لدى أولئك الذين مايزالون داخل حدود سوريا، وكثيراً ما أعربوا عن شعورهم بالتمييز. ورغم كونهم في وطنهم الأم، فهم يصارعون للشعور بأنهم ينتمون إلى ذلك الوطن ومقبولون فيه، وهي نتيجة تعكس زعزعة و تمزق النسيج الاجتماعي السوري في خضم الصراع.

أطفال يلعبون بالطائرات الورقية في مخيم كوركوسك للاجئين السوريين، غرب أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، 5/11/2013 (اليونيسف)

عشر سنوات ولا تغيير في الأفق، وقد يكبر العديد من الأطفال ويدخلون سن الرشد دون أن يشهدوا مطلقاً كيف يكون السلام والأمان في بلادهم. 

بعد جيل، سيدفع ملايين الشباب السوريين الذين تتراوح أعمارهم أنذاك مابين الـ 18-25  ثمن وحشية الحرب التي تجرعوا ويلاتها على مدى العقد الزمني الماضي. ورسم تقرير صادر عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر صورة قاتمة لجيل يعاني من الضياع. إذ إنّ 50% من الذين شملهم الاستطلاع، كانوا قد فقدوا قريباً من الدرجة الأولى أو صديقاً عزيزاً في الحرب، في حين تعرض 12% منهم إلى إصابات. وذكر الغالبية أنهم خلال السنة الماضية كانوا يعانون من اضطرابات في النوم والقلق والإحباط والشعور بالضيق والعزلة. 

“هذه الحرب التي دخلت عقدها العاشر سلبت من شباب سوريا طفولتهم، ولكن على العالم أن لايسمح لها سلب مستقبلهم أيضاً”، وفق ما أكد ستونر، مشدداً على الحاجة إلى التزامات سياسية على مستوى أكبر لتحسين مستقبل الأطفال، تشمل البلاد الأوروبية التي يعاني فيها الكثير من الأطفال من خطر “الاستبعاد [من أنظمة الحماية] مع تجاوزهم السن المحدد”. 

إلى ذلك، ناشدت اليونيسف تمويلاً بمقدار 1.4 مليار دولار لأجل خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2021 داخل سوريا ودول الجوار. وحذرت المنظمة من أنه “لا منتصر في هذه الحرب، والخسارة الأكبر تقع وطأتها على عاتق الأطفال”. 

نُشر هذا التقرير أصلاً باللغة الإنجليزية، وترجمته إلى العربية فاطمة عاشور

More Latest…