مدة القراءة: 2 دقائق | ريف دمشق, شتات ومهجر, مقابلات

أهالي الهريرة المحاصرة يغادرونها بعد مهلة دامت 24 ساعة


يوليو 21, 2016

في وقت متأخر من ليلة السبت، وجهت عناصر حزب الله وقوات النظام، التي تحاصر قرية هريرة، بالقرب من جبال القلمون، تحذيرا من خلال مكبرات الصوت إلى 4000 شخص داخل القرية: بأن أمامهم 24 ساعة لاخلاء منازلهم.

وفي اليوم التالي، غادرت نصف الأسر الـ800 التي كانت موجودة في القرية الجبلية.

وتقع القرية، على بعد 32 كيلومترا غرب دمشق وتعد إداريا جزء من الزبداني، كما كانت مدرجة في اتفاقية مضايا، الزبداني كفريا والفوعة، والتي تمت بين قوات النظام والثوار.

وفور انتهاء مهلة الـ24 ساعة، بدأت القوات التي حاصرت القرية “بقصف القرية مع اطلاق النار من الرشاشات”، حسب ماقاله ناشط فر من هريرة، وهو الآن في مكان مجهول في ضواحي دمشق لمراسل سوريا على طول، وليد النوفل.

هل هناك أي أوامر صدرت من قبل عناصر النظام أو عناصر حزب الله للأهالي، بضرورة إخلاء منازلهم والخروج من بلدة هريرة بريف دمشق؟

نعم، هناك أوامر أعطيت من عناصر حزب الله والنظام بضرورة الخروج من منازلهم إلى أي مكان خلال مدة 24 ساعة، هذه الأوامر صدرت بشكل شفوي وعن طريق مكبرات الصوت، مساء يوم السبت الماضي.

جبال قرية هريرة. حقوق نشر الصورة لصفحة قرية هريرة في ريف دمشق

هل هناك عائلات خرجت من البلدة، وأين اتجهت هذه العائلات؟

نعم خرج ما يقارب 400 عائلة أي نصف الأهالي داخل البلدة، يوم الأحد، حيث بدأت المهلة من مساء يوم السبت، وكان هناك عمليات قصف واستهداف بالرشاشات على منازل المدنيين داخل القرية يوم الأحد الماضي.

لم تحدد الأوامر التي صدرت الأماكن التي سيهجّر إليها أهالي البلدة، حيث سمحوا لهم الخروج إلى أي منطقة، لكن لا يستطيعون الوصول لبلدة مضايا المحاصرة، بسبب السلاسل الجبيلة التي تفصل بين البلدتين، وبالإضافة لوعورة الطريق وصعوبة التنقل كونها طرق جبلية.

من بقي في القرية؟

جميع الموجودين في البلدة هم من النساء والأطفال والشيوخ والعجزة، لا يوجد شباب داخل البلدة أو أي أشخاص مطلوبين للخدمة الإجبارية، جميع الشاب موجودين خارج البلدة.

العائلات التي بقيت داخل البلدة، متخوفة من الخروج على هذه الحواجز المحيطة بالبلدة، لأن بعضها هي عوائل للمقاتلين أو المطلوبين للخدمة العسكرية، أو يكون أحد أفرادها ملاحق أمنياً.

 

ترجمة: سما محمد

آخر التقارير…