مدة القراءة: 2 دقائق | حلب, صور, وسائط متعددة

أهالي حلب يحيون الروح الرياضية رغم براميل النظام


سبتمبر 14, 2015

جمعت بطولة في كرة القدم رياضيين من الأحياء المحررة في مدينة حلب في ملعب ضيق  على مدار شهر، لتقدم حماستهم مثالاً على إحياء الروح الرياضية العالية، رغما عن براميل النظام، ورغم القصف والحصار، بحسب ما ورد في فيديو نشر على موقع قناة حلب المعارضة، يوم الأحد.  

و يقول أبو حمزة، ناشط إعلامي من مدينة حلب، ومن الذين أشرفوا على تغطية هذه البطولة، لموقع سوريا على طول، “رغم أن التمويل ضئيل جدا، ولكن مثل هذه النشاطات ما يخرجنا من الواقع الأليم الذي أجبر الناس على عيشه”.

ويضيف أبو حمزة جميع اللاعبين المشاركين من أهل حلب فمنهم المدني، ومنهم المنشق عن النظام، ومنهم عناصر من الجيش الحر.

إلى ذلك، يقول محمد شيخ، وهو رياضي سابق وأحد أعضاء الاتحاد الرياضي العام في حلب، لسوريا على طول، “صحيح أن كرة القدم هي اللعبة الأهم في حلب، لكننا نأمل أن نفتتح ألعاب فردية كالملاكمة والكاراتيه والبينغ بونغ”.

ويوضح شيخ “لا يوجد لدينا دعم، وإنما دعمنا ذاتي، والجهات الإعلامية التي تغطي نشاطاتنا محصورة ولكننا نسعى لنحصل على الاعتراف الدولي”.

وكرس الاتحاد الرياضي العام في حلب البطولة التي استمرت شهراً لذكرى محمد عقيل، قائد سابق في “تجمع فاستقم كما أمرت” التابعة للجيش الحر في حلب. وشارك في البطولة عدد من الفرق الرياضية من كل أنحاء حلب الواقعة تحت سيطرة الثوار. وانتهت بإطلاق الحكم صفارته معلنا فوز فريق الترجي وحصوله على المركز الأول. 

– حقوق نشر الصورة لقناة حلب اليوم 

آخر التقارير…