مدة القراءة: 2 دقائق | الحسكة, تقارير, سياسة

إغتيال سياسي كردي يسلط الضوء على الوضع الأمني في الشمال الشرقي لسوريا


يوليو 31, 2013

تموز 31, 2013

بقلم مايكل بيتزي ونهى شعبان

عمان: إغتيال سياسي كردي بارز يوم الثلاثاء يثير تساؤلات حول مطالب الأكراد السوريين بأنهم قادرين على إدارة الأراضي في الشمال الشرقي للبلاد والتي هي تحت سيطرتهم الآن.

عيسى حسو, عضو في المجلس الكردي الأعلى الذي يقوم بإدارة الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد في في شرق شمال سوريا على مدى العام الماضي, قُتل عيسى في إنفجار سيارة ملغومة في القامشلي صباح يوم الثلاثاء. لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها ولكن نشطاء أكراد يزعمون تورط تنظيم القاعدة.

يأتي الهجوم بعد أيام فقط من الاجتماع المؤثر لصالح مسلم, زعيم الاتحاد الديمقراطي, مع المخابرات التركية ومسؤولي وزارة الخارجية في اسطنبول لمناقشة خطط إقامة إدارة مؤقتة في المناطق التي يسطر علها الأكراد من سوريا.

مع اشتعال الحرب في أرجاء سوريا, حزب الاتحاد الديمقراطي يعزز قبضته تدريجياً على شرق شمال سوريا متفوقاً بذلك على منافسيه المتشددين إسلامياً والمرتبطين بتنظيم القاعدة للسيطرة على المناطق الحدودية التركية, ولكن الاغتيال يوحي أن هذه الميليشيات التي تقاتل الحزب الكردي ليست على استعداد للتخلي أو الانسحاب عن حصتها في المنطقة التي كانت لقمة سائغة منذ أن سحب النظام قواته منها في تموز 2012.

“لقد أعلنت جبهة النصرة والكتائب الإسلامية الآخرى بأن هذه المعركة لن تتوقف حتى يتم القضاء على كل شخص من مقاتلي حزب الاتحاد الديمقراطي,” قال سالار, ناشط كردي مع شبكة شام الأخبارية في شمال وسط مدينة الرقة, حيث صوّر علم تنظيم القاعدة الأسود يحلق فوق المدينة يوم الثلاثاء. طلب الناشط بأن لا يتم نشر اسمه الأخير حرصاً على سلامته الشخصية.

خلال أربعة عقود من الحكم البعثي, حرم مئات الآلاف من الأكراد من الحقوق الأساسية مثل جوازات السفر وتصاريح العمل.

“لقد كنا نحن الأكراد على الهامش لفترة طويلة تحت حكم الأسد,” قال اوزدمير محمد, طالب جامعي في القامشلي. قال أنه يؤيد فكرة قيام دولة كردية مستقلة, ولكن ليس إلا بعد هزيمة النظام.
بالرغم من أن قوات حزب الاتحاد الديمقراطي تعرضت للعديد من الضربات من المتشددين في محاولاتهم بالإستيلاء على السلطة منذ انسحاب النظام, فإن حزب الاتحاد الديمقراطي يبقى مثيراً للجدل على أرض الواقع.

اُتهمت أكثر الفصائل الكردية المسلحة تأثيراً في كردستان سوريا بتهمة الطائفية في نهاية حزيران, عندما قامت بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين في مدينة عامودا, مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة العشرات. نشطاء معارضين لحزب الاتحاد الديمقراطي تواجدوا في الاحتجاجات وتعرضوا للاعتقال والتعذيب.

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بياناً بشأن الحادثة في الأول من تموز, يدين “الأساليب الوحشية” لحزب الاتحاد الديمقراطي ومحذراً من أن “القمع العنيف لا يخدم سوى جهود النظام لتصعيد التوتر وتقسيم الشعب السوري.”

أكد في نفس الوقت ناشطون أكراد أنهم لا يبحثون عن الإنفصال عن سوريا.

“إن الأكراد سيكونون جنباً بجنب ويداً بيد مع العرب,” قال بيريفان, ناشط كردي, 24 عام من مدينة القامشلي, وقد طلب بأن لا يتم كشف اسمه الأخير.

“إن حزب الاتحاد الديمقراطي لا يمكن أن يفصلننا عن بعض.”

 

آخر التقارير…