مدة القراءة: 5 دقائق | حلب, مقابلات

اطباء سوريون يترجمون كتابا متخصصا لشرح جراحة الأذيات الرضية بإمكانات متواضعة وأساليب بسيطة


نوفمبر 3, 2016

عندما تدخل غرفة العمليات حيث يوجد الطبيب واصل الجرك تقع عينك في الحال على كتاب موجود بجانب طاولة العمليات. ذلك الكتاب ليس موضوعا هناك عبثا، بل إنه مرجع هام لعلاج المصابين بأذيات رضية بأساليب سهلة وإمكانيات متواضعة.

ويحمل الكتاب عنوان Top Knife وهو متخصص في فن ومهارات التعامل مع الإصابات الرضية النازفة، ونشره في عام 2004، الطبيبان Asher Hirshberg وKenneth Mattox، ويركز على تزويد الجراحين بملخصات مفصلة وسريعة حول طريقة جراحة الأذيات الرضية.

والدكتور الجرك، هو واحد من خمسة أطباء عملوا على ترجمة الكتاب بشكل جماعي من أجل توزيع النسخ العربية على أطباء الجراحة في المناطق السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة.

ويقول الدكتور الجرك لمراسلة سوريا على طول سيلين بكر إن “واقع الكتاب يعكس الواقع بشكل كامل في المناطق التي نعمل بها نظراً لاستخدام كافة أشكال الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وسط التجمعات البشرية في سوريا”.

الدكتور واصل الجرك. تصوير: أبو حسن المعتز بالله.

وتخرج الجرك، 31 عاما، من جامعة حلب عام 2009، وتدرب على الجراحة العامة. وبقي الجرك في غرب حلب حتى السنة الرابعة من مدة الاختصاص في الطب، ثم انتقل إلى محافظة إدلب المجاورة في ضوء تدهور الوضع الأمني.

ويقول الجرك أنه الآن، في ريف إدلب الخاضع لسيطرة الثوار، يعتمد على كتاب Top Knife للحصول على المعلومات حول علاج الأذيات الرضية كالإصابة بشظايا أو حروق شديدة.

ويوضح الجرك أن “جراحة الرضوض تحوّل أغلبها لنمط جراحة الحد من الضرر” ، مضيفا أنه “كان لابد من إدخال هذه الثقافة المستحدثة إلى الداخل السوري كونها تمس المأساة في الداخل بشكل مباشر جداً وتعكس واقع الحال”.

حدثنا عن مهارات الفريق؟ هل لديهم خبرة في ترجمة وتفسير النصوص الطبية؟

إن هذا الكتاب هو الثالث بالنسبة لي. حيث أن المرة الأولى كانت كتاب اسمه “مئة حالة في الجراحة” ترجمته في أيام اختصاصي في الدراسات العليا في الجراحة العامة.

(مئة حالة في الجراحة (2007) هو كتاب تعليمي لأطباء الاختصاص والأطباء الجدد مع دراسات مفصلة للحالات التي تتضمن 100 حالة جراحية شائعة).

أما عن باقي الأطباء المشاركين فهذه المرة الأولى لهم، لكن جميعهم جرّاحون ويجيدون اللغة الإنجليزية، وكان لمشاركة الدكتور إياد بعث المختص في بريطانيا بجراحة الأطفال دور مهم جداً بالنسبة للغة والصياغة، كما كان هنالك غرفة تنسيق مشتركة في حال صَعُبت إحدى العبارات أو صيغتها فكان يتم اتخاذ القرار بخصوصها بالإجماع، وتمت مراجعة الكتاب لثلاث مرات من قبلي ومن قبل الدكتور إياد.

ما هو سبب اختياركم لهذا الكتاب بالتحديد؟ وماذا عن انعكاس مضمون الكتاب واقعياً على المناطق التي تعملون فيها كإدلب، كونها مناطق محاصرة ومستهدفة بشكل مستمر؟

الكتاب تم التعرف عليه في أحد المؤتمرات في تركيا من قبل بروفيسورة في جامعة “Michigan” في أميركا، حيث أوضحت أهمية الكتاب للأطباء السوريين في الداخل، ومدى الإضافة المحورية التي سيحققها الكتاب على طاولة العمليات ورفعه لنسبة نجاحها بشكل ملوحظ.

إن واقع الكتاب يعكس الواقع بشكل كامل في المناطق التي نعمل بها نظراً لاستخدام كافة أشكال الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وسط التجمعات البشرية في سوريا.

و نظرا لقلة وضعف الإمكانيات الطبية والغياب الكامل للمراكز المتخصصة والجراحين المتمرسين في التعامل مع الأذيات الرضية، يجد الطبيب الجراح ضالته في هذا الكتاب الذي يشرح له كيفية التعامل مع هذه الحالات والتي يتصف معظمها بأنها نازفة، معقدة ومهددة للحياة وذلك بالإمكانيات المتواضعة المتوفرة وبأبسط الأساليب الممكنة وفقا لكل حالة.

إن جراحة الرضوض تحوّل أغلبها لنمط جراحة الحد من الضرر”damage control surgery”  في تدبير الإصابات الرضية وقد انتشر جداً في الفترة الأخيرة نتيجه ما يسمى بالثالوث القاتل. حيث أنه يركز على هذا النمط أكثر من نمط الإصلاح النهائي “definitive repair”،

(الثالوث القاتل هو نزف وانخفاض درجة الحرارة والحُماض (زيادة حموضة الدم)، والتي تزيد الإصابة مشكلة إصابة جديدة تضاف للإصابة الأصلية، فشاع انتشارها كان لضبط النزف في الإصابة الأساسية وضبط هذه الثلاثية الفيزيولوجية لمنع تدهور الحالة الأساسية).

فكان لابد من إدخال هذه الثقافة المستحدثة إلى الداخل السوري كونها تمس المأساه في الداخل بشكل مباشر جداً وتعكس واقع الحال.

Top Knife: فن ومهارات التعامل مع الإصابات الرضية النازفة. تصوير: TFM Publishing.

في ظل القصف المستمر، كيف تمكنتم من إكمال المشروع؟ ماهي الصعوبات التي واجهتكم؟
إن أكبر تحدي كان البعد الجغرافي بين أعضاء الفريق وصعوبة التنسيق وقلة الوقت وكثرة العمل وقلة الأطباء، وكان لعدد الفريق المكون من خمسة أطباء صعوبته في الوصول لصياغة ولغة واحدة تشمل جميع الأراء المقترحة، أي هنالك عناء طبي وعناء علمي، ونحن نحمل العبئين معاً.
أما عن موضوع الطباعة فهو أمر آخر وتحدٍ بحد ذاته، حيث أننا نريد توزيع الكتاب بشكل مجاني، فأرسلنا العديد من الطلبات لتبني موضوع الطباعة، استجابت عدة جهات بعد فترة لكننا أردنا ان تكون الجهة رسمية، فاخترنا مديرية صحة إدلب حيث سيتم التوزيع بالتنسيق معها.

كيف استفدتم بالتحديد من المعلومات الواردة في كتاب Top Knife؟

ذات مرة كُنت والدكتور أحمد الجرك في غرفة العمليات وكانت الحالة طعنة سكين في البطن وإصابات اخرى متعددة في الجسم، فكان دور هذا الكتاب محورياً في كشف الأعضاء الباطنية والمناورة عليها واقتراح أسهل الطرق وأضمنها التي أعانتنا على تدبير وعلاج الحالة.

(الطبيب أحمد الجرك المقيم في إدلب هو أحد أعضاء فريق الترجمة).

هل سيكون هنالك مشاريع مستقبلية مشابهة لهذا المشروع؟

نحن نعمل الآن على كتاب آخر موضوعه العناية الجراحية عند الأطفال وهو كتاب أولٌ من نوعه حتى بالنسبة للغة الإنجليزية، وله نسخة أولى ووحيدة في الـ2013 ومن النادر أن نجد كتابا بموضوعه وشموليته وقد انتهينا من ترجمته تقريباً، وبعد أيام سيكون منسقا نهائياً،
وبهذا الخصوص انضم للفريق طبيبان أحدهما مختص في جراحة الأوعية والآخر طبيب مخبري، حيث أنه في كل مشروع يجب أن يكون ضمن الفريق طبيب مُراجع مختص في صلب الكتاب المُختار ليكون مشرفا على الترجمة والتدقيق العلمي واللغوي، ففي الكتاب القادم المشرف هو الدكتور إياد بعث المختص في طب وجراحة الأطفال .ونحن عازمون في كل فترة على إنجاز كتاب في واقع معين، فنحن الآن أمام خيارين إما ترجمة كتاب في الجراحة النسائية أو جراحة الأوعية.

ترجمة: سما محمد

 

آخر التقارير…