الثوار سوف يعالجون جرحى الزبداني في إدلب تحت نيران النظام


سبتمبر 30, 2015

أطباء وكادر طبي يحضرون لاستقبال جرحى الزبداني

حسب اتفاقية الهدنة المبرمة بين النظام السوري وجيش الفتح مؤخرا، والتي خرقت مراراً، سيبدأ ثوار جيش الفتح في إدلب باستقبال عشرات الجرحى من المقاتلين المتوقع خروجهم من مدينة الزبداني المحاصرة، في ريف دمشق الغربي، وفق ما ذكره أبو اليزيد تفتناز، الناطق الإعلامي باسم أحرار الشام، لسوريا على طول، يوم الأربعاء.  

وأوضح تفتناز “أننا حتى اللحظة في طور التجهيز لاستقبال الجرحى عبر ريف حماة إلى إدلب حيث سنحاول علاج الحالات في إدلب إن استطعنا، وإلا سيتم تحويلها إلى الخارج لإكمال علاجها”.

إلى ذلك، فإن “هناك نحو 100 إلى 250 جريحا ينتظرون إخراجهم، ومع انعدام المضادات الحيوية أو المعقمات فحتى الإصابات البسيطة السطحية  تتحول إلى  حالات خطيرة جداً”، حسب ما قال عين جابر، ناشط من الزبداني لسوريا على طول، الأربعاء.

وفي السياق، أظهر تقرير مصور لجيش الفتح، نشر يوم الأربعاء، التجهيزات المكثفة لاستقبال جرحى الزبداني، من صفوف الأسرة، ووحدات العناية المركزة، والكوادر الطبية المجهزة، والأطباء في اللباس الطبي.

ويتوقع إداريون في النظام والهلال الأحمر السوري أن يصل عدد المدنيين المخرجين من الفوعة وكفريا إلى عشرة آلاف، مقابل تأمين المرور الآمن لـ 250مقاتلا جريحا من الزبداني مع انسحاب 500 آخرين.

آخر التقارير…