مدة القراءة: < 1 دقيقة | ثقافة ومجتمع, صور, وسائط متعددة

الجوع مؤلم في ببيلا


نوفمبر 3, 2013

ثمر المرارة: في حي ببيلا الواقع شمال شرق دمشق أجبر نقص الغذاء الاطفال على مسح الشوارع من اجل الحصول على اي شيء يقيهم الجوع. القلة القليلة من عائلات المنطقة بقيت فيها، ويأكلون ما تبقى في بيوت الغير للحفاظ على حياتهم، بينما ينضم رجال هذه العائلات الى جميع رتب الثوار ليدافعون عن بلدتهم.

وبينما يرمي الاطفال الحجارة على شجرة نخيل في مدينة ببيلا، أملين ان تُسقط لهم ثمار لم تنضج بعد، سألهم المصور، “من الذي فعل بكم هذا؟” أجاب الطفل، “بشار المجرم.”

سنتين ونصف على بداية الحرب الاهلية في سورية، وأغلب اهالي مدينة ببيلا تعرضوا للضغط المتمثل بالعنف والجوع ليتركوا مدينتهم.

الغوطة، البالغ تعدادها 350,000 الف, والتي يدعم اغلب سكانها الثورة ضد النظام، تعاني من حصار قمعي وهجمات مستمرة. اهمها الهجوم الكيميائي الذي وقع في 21 من آب/ اغسطس الماضي، والذي أودى بحياة ما يقارب الـ 1500 شخص في ضواحي الغوطة الشرقية.

ودكت قوات النظام الضواحي الغربية للغوطة يوم السبت، وذكرت بعض المواقع الاخبارية توالي الاشتباكات في تلك المناطق ومنها الضواحي الجنوبية كالمليحة والسبينة بريف دمشق.

حقوق نشر الفيديو تعود لـ الثورة السورية الكبرى في ببيلا

تابعونا على فيسبوك و تويتر 

آخر التقارير…