الجيش السوري يتقدم على تنظيم الدولة جنوب شرق مدينة الرقة في حملة للوصول لدير الزور


يوليو 27, 2017

حققت القوات السورية المسلحة وحلفائها التي تحارب تنظيم الدولة جنوب مدينة الرقة “تقدماً ملحوظاً” في الأيام الأخيرة، وفق ما قال مصدر عسكري من النظام لسوريا على طول، ووصلت إلى مواقع على بعد 12كم من مركز المحافظة في الضفة الجنوبية لنهر الفرات.

وقال مصدر من الجيش السوري لسوريا على طول، أن هذا التقدم هو جزء من حملة مستمرة للنظام للوصول إلى الأحياء التي تسيطر عليها الحكومة في مدينة دير الزور، شرقي سوريا. حيث يطوق مقاتلو تنظيم الدولة قوات النظام هناك بالإضافة إلى عشرات آلاف المدنيين منذ عام 2014.

وصرح مصدر من الجيش السوري لسوريا على طول، الأربعاء، وطلب عدم ذكر اسمه، أنه “هناك تقدم ملحوظ على الخريطة خلال الأيام الماضية”، وتابع “ونواصل التقدم بمحاذاة حوض نهر الفرات” باتجاه دير الزور.

منذ منتصف حزيران، والجيش السوري وقوات العشائر والميليشيا الفلسطينية الموالية للنظام بدعم من الطائرات الحربية للنظام والروس يتقدمون “بثبات” في الاتجاه الشرقي من المنطقة الجنوبية الغربية في الرقة “وينتزعون السيطرة على مناطق من مقاتلي تنظيم الدولة في المناطق الريفية، ذات الكثافة السكانية المنخفضة” بحسب ما قال المصدر.

وتفصل مسافة 70كم تقريباً قوات النظام المتواجدة في محافظة الرقة حالياً عن مدينة دير الزور.

وفي أثناء العملية، سيطرت قوات النظام على عشرات حقول النفط، ووصلت يوم الأحد الماضي حوض نهر الفرات، إلى الضفة الجنوبية للنهر وإلى الشرق تماماً من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية جنوبي مدينة الرقة.

وتخوض قوات سوريا الديمقراطية حربا ضد تنظيم الدولة وهناك معارك دموية عنيفة للسيطرة على مدينة الرقة منذ بداية حزيران. ولم يكن هناك تنسيق مباشر ما بين القوات التي تدعمها الولايات المتحدة ومقاتلي النظام، واندلعت اشتباكات بينهما في عدة أحيان.

وقال مصطفى بالي، مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية وهو موجود حالياً بقرية العكيرشي إلى الغرب من مواقع النظام في جنوب غرب مدينة الرقة، لسوريا على طول، الأربعاء، أن القوات التي تدعمها الولايات المتحدة “غير معنين بخارج نطاق معاركنا مع تنظيم داعش”.

وما تزال خطوط الجبهات بين المناطق التي سيطر عليها النظام في هذا الأسبوع ومواقع قوات سوريا الديمقراطية المجاورة إلى الآن “هادئة”.

العميد في الجيش السوري، سهيل الحسن في ريف الجنوبي للرقة، 22تموز. حقوق نشر الصورة لـ بطولات الجيش السوري

ونقلت وكالة أنباء سبوتينك والتي تملكها الحكومة الروسية عن قائد ميداني في الجيش السوري، لم يذكر اسمه، قوله للموقع أن السيطرة على مدينة الرقة تستغرق من قوات النظام “خمس ساعات” فحسب.

وفي يوم الإثنين، ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن الجيش السوري والميليشيا الكردية،YPG التي تشكل الجزء الأكبر من قوات سوريا الديمقراطية وروسيا قد أقاموا مركز تنسيق في محافظة الرقة “لتجنب الأخطاء” وذلك بسبب تقارب القوات من بعضها.

وتسير حملة الجيش السوري جنوبي مدينة الرقة بالتزامن مع هجوم آخر للجيش بالاتجاه الشرقي انطلاقاُ من مدينة تدمر الصحراوية إلى بلدة السخنة، شرقي محافظة حمص.

وقال مصدر الجيش السوري لسوريا على طول إن الهدف هو سيطرة القوات على السخنة والتقدم نحو مطار دير الزور العسكري، والذي يبعد نحو 120كم، وربط محور السخنة بمحور الرصافة جنوبي الرقة، وتطويق تنظيم الدولة غرباً في أجزاء من حماة وريف حمص.

ترجمة: فاطمة عاشور

آخر التقارير…