مدة القراءة: 2 دقائق | اقتصاد, الحسكة, صور, وسائط متعددة

الدراجات النارية سيارات للنقل العمومي في شوارع الحسكة الفارغة


أكتوبر 1, 2015

بدأ سكان من مدينة الحسكة بإعادة تأهيل الدراجات النارية لتحل محل سيارات النقل العمومي، بسبب ارتفاع أسعار الوقود، واستخدام تنظيم الدولة السيارات في عملياته التفجيرية، مما جعل شوارع مدينة الحسكة فارغة من السيارات.

ونشر اتحاد شباب الحسكة، يوم الأربعاء، على صفحته على الفيس بوك، صورة لدراجة نارية بثلاث عجلات، وكتب على لوح خشبي مثبت خلفها “أجرة”.

وقال أبو جاد الحسكاوي، عضو في اتحاد شباب الحسكة، لسوريا على طول، يوم الخميس، “توقفت خدمة السيارات العمومية في المدينة منذ آخر موجة هجمات على المدينة، قبل خمس وعشرين يوما”.

وكان النظام فرض حظرا منع فيه السيارات من دخول المدينة. وبحسب الحسكاوي فإن “السكان أصبحوا يعتمدون على الدراجات النارية كسيارات عمومية ليكسبوا عيشهم”، في إشارة منه إلى الإجراءات الأمنية التي بدأ تنفيذها منذ أسبوعين.

وفي السياق ذاته، أدى ارتفاع أسعار الوقود إلى تقلص عدد السيارات في المدينة، فسعر البنزين في مدينة الحسكة يتراوح بين 60 سنتا إلى دولارين للتر الواحد، وذلك يعتمد فيما إذا كانت هذه الموارد محلية أو قادمة من قبل النظام، وهي أسعار باهظة للسيارات داخل المدينة.

وشرح الحسكاوي، أن هذه السيارات العمومية غير التقليدية، تصنع من خلال لحام عجلة ثالثة للتوازن على الدراجة النارية، وتنقل الناس من المحلات والأسواق إلى منازلهم.

وأضاف “الحاجة أم الاختراع، أثبت الشعب السوري أنه قادر على التغلب على الصعوبات التي تواجهه كل يوم، وابتكار بدائل تمكنه من الحياة والعيش الكريم”.

مصدر الصورة: اتحاد شباب الحسكة

آخر التقارير…