مدة القراءة: < 1 دقيقة | ثقافة ومجتمع, صور, وسائط متعددة

الشحرور يتهم النظام بالهجوم الكيماوي على خان العسل


سبتمبر 12, 2013

انشقاق مدمر: اختفى الرئيس السابق من وحدة الطب الشرعي في النظام السوري في محافظة حلب من منزله الشهر الماضي في الظروف التي بدت وكأنها توحي أنه اُختطف من قبل المتمردين. د.عبد التواب شحرور ظهر هذا الأسبوع في مؤتمر صحفي درامي كبير في تركيا، بيته الجديد، معلناً ليس فقط إنه انشق عن النظام، ولكن استنتاجه بأن قوات النظام هي من استخدم الغاز الكيميائي في الوقت الذي تقاتل فيه من أجل المنطقة الاستراتيجية خان العسل في شهر آذار من هذا العام. وصف الهجوم “مجزرة محسوبة بدم بارد,” وقال شحرور وصل 63 شخصاً الى المستشفى الحكومي بحلب حيث كان يعمل في أعقاب الهجوم. 13 قد لقوا حتفهم، توفي واحد في وقت لاحق وظهر على البقية أعراض التسمم من الغازات السامة.

قال “فوجئت عند العثور على أسماء وانتماءات هؤلاء الذين وصلوا إلى المستشفى في مذكرة حكومية مسربة،” شحرور، الذي قال أنه تم تهريبه إلى خارج سوريا الشهر الماضي من قبل المتمردين، في المؤتمر الصحفي. “من بين الأسماء الواردة في القائمة، كانت أربع من اللجان الشعبية [عادة المدنيين العلويين ومسلحين مخوليين من قبل النظام للتحرك ضد الذين يعتبرونه أعداء للدولة] واحد فقط جندي للنظام. البقية من المدنيين.”

خان العسل تقع في المدخل الغربي لمدينة حلب، بالقرب من واحدة من اكثر القواعد العسكرية المحصنة للنظام وأكاديمية الأسد العسكرية. بعد أشهر من القتال العنيف، استولى الثوار على البلدة المنبوذة في تموز، واستمروا في الاحتفاظ بها.

حقوق نشر الفيديو تتبع لـ الائتلاف الوطني السوري.

آخر التقارير…