مدة القراءة: < 1 دقيقة | سياسة, صور, وسائط متعددة

اللواء المعارض المستقيل يشجب قادة المعارضة


نوفمبر 17, 2013

بعد الإستقالة: أكد رئيس المجلس العسكري الثوري المستقيل في حلب، عبدالجبار العكيدي، أن استقالته كانت رسالة الى المعارضة السياسية “الهزيلة” والمجتمع الدولي “المتخاذل”، حيث قال في لقاء صحفي يوم الخميس مع قناة اورينت نيوز من داخل حلب، بأن رسالته الأهم هي الى “قادة التشكيلات العسكرية في حلب، الذين انحرفوا عن مسارهم ويلهثوا وراء المناصب،” مضيفاً أن هذه المناصب لا تساوي قطرة دم من سوري.

أضاف العكيدي، بعد سؤال مؤيد اسكيف، صحفي قناة اورينت، عن مالذي سيفعله العكيدي بعد إستقالته مجيباً  “تركت المنصب ولم أترك الثورة” وانه سيقوم بالعمل مع الشرفاء ولن يغادر سوريا.

جائت استقالة العكيدي بعد ايام من سقوط مدينة السفيرة، جنوبي شرق حلب، التي بقيت تحت سيطرة الجيش الحر لأكثر من سنة، في أيدي القوات النظامية، حيث أوضح العكيدي في بيان استقالته السبب بإمتناع بعض الكتائب عن التوحد وبخسارة طريق الامداد.

العكيدي انشق عن الجيش السوري النظامي في أوائل الـ 2012 وانضم الى الجيش الحر، وعرف بأنه من أبرز قادة الجيش الحر على الأرض.

حقوق نشر الفيديو لـ أورينت نيوز.

تابعونا على فيسبوك و تويتر 

آخر التقارير…