مدة القراءة: 2 دقائق | اللاذقية, صور, وسائط متعددة

المتظاهرون يملؤون شوارع اللاذقية احتجاجا على قتل ضابط بيد قريب للأسد


أغسطس 9, 2015

احتشد المتظاهرون في شوارع اللاذقية بعد أن أقدم قريبٌ لبشار الاسد على قتل عميد في القوى الجوية، يوم الثلاثاء.

وهزت المظاهرات معقل النظام وخزانه البشري، اللاذقية، يوم السبت، وذلك بعد إقدام سليمان الاسد، أحد أقارب بشار الاسد على قتل الضابط في قوات النظام حسان الشيخ إثر خلاف مروري.

وقال شقيق الشيخ الذي كان في موقع الحدث، بحسب تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية نشر على صفحة المركز السوري للإعلام، “نحن نريد معاقبة المجرم وإعدامه كونه إرهابي”.

وأضاف الشيخ “أن حسان الشيخ لم يستطع فتح الطريق لسيارة سليمان الاسد، فقام الأخير بشتمه وأطلق عليه النار”.

وفي نفس السياق، تجمع الآلاف من المتظاهرين في دوار الزراعة وسط اللاذقية، يوم السبت، للتنديد بمقتل العميد في القوى الجوية، حسان الشيخ، وحملوا لافتات كتب عليها “الشعب يريد إعدام سليمان”.

وأفادت شبكة أخبار قاسيون الموالية للمعارضة، أن العديد من المتظاهرين جاؤوا من “بسنادة”، مسقط رأس العميد في ريف اللاذقية، بعد نشر أخ العميد على صفحته على الفيس بوك أن مكان المظاهرة سوف يكون في “دوار الزراعة”.

ومن جهته، وصف سليمان الأسد المتظاهرين بـ “الكلاب” في منشور نشره على الفيس بوك، وكتب فيه: استمروا في النباح، وكل منكم سوف ينال جزاءه، وكل شخص تحدث عني بسوء سوف يلقى عقابه.

ومن جهتها، زادت القوى الأمنية من احتياطاتها في العديد من مناطق محافظة اللاذقية وذلك للبحث عن سليمان، حسب ما أفادته شبكة اللاذقية مباشر، مؤكدة أن القوات الأمنية تريده حيا أو ميتا.

ويذكر أن سليمان الأسد هو ابن هلال الاسد، القائد السابق لقوات الدفاع الوطني في محافظة اللاذقية، وابن عم بشار الاسد، وكان هلال الأسد قد قُتل في آذار من العام الماضي2014.

– حقوق نشر الصورة تعود لـ تيار اليسار الثوري في سوريا

آخر التقارير…