مدة القراءة: 5 دقائق | إدلب, تقارير, جندر, فيروس كورونا

الممرضات شمال غرب سوريا: كفاح ضد “كورونا” ونظرة مجتمعية ظالمة


ديسمبر 2, 2020

عمان- بعد بعض تردد بشأن العمل في مستشفى الزراعة بمدينة إدلب، كونه أحد المستشفيات المخصصة لاستقبال الحالات الشديدة الخطورة للمصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، قررت الممرضة أمل طالب الإقدام على الخطوة، ولتنضم إلى ثلاث عشرة ممرضة أخرى في المستشفى. ذلك أن “تراجعنا عن تقديم الخدمة الطبية لمن يحتاجها في مواجهة فيروس قاتل، سيجعلنا شركاء في قتلهم”، كما قالت.

وتعد الممرضات “الفئة الطبية الأشد تأثرا بتداعيات العمل الصحي، لأنهنّ يتعاملن بشكل مباشر مع المرضى، ويقضين وقتاً أطول معهم في غرف العناية المركزة”، كما أوضح مدير دائرة المشافي بمديرية صحة إدلب، د. حسن قدور. 

وحتى مطلع العام الحالي، كانت طالب، ذات التسعة والعشرين ربيعا، تقيم في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، حيث تعمل في مشفى المعرة الميداني. لكن سيطرة نظام الأسد على مدينتها في 29 كانون الثاني/ يناير 2020، اضطرها للنزوح، أسوة بزملائها، إلى مدينة إدلب وريفها، فكان أن “تشتت الفريق”، بحسب تعبيرها.

لكن مع بدء انتشار جائحة كورونا في شمال غرب سوريا، أطلقت الجمعية الطبية السورية-الأميركية (سامز)، في تموز/يوليو الماضي، “مشروعاً لدعم مستشفيات خصصت لعلاج مرضى كورونا، منها مستشفى الزراعة”، كما روت طالب لـ”سوريا على طول”، “فأعدنا تجميع أنفسنا ككوادر طبية، وتقدمنا للعمل فيه”. 

وحتى يوم أمس الثلاثاء، وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا في شمال غرب سوريا، بحسب مديرية صحة إدلب، 16,289 إصابة، تماثل 7,619 منها للشفاء. فيما بلغ عدد الإصابات بين الكوادر العاملة بمجال الرعاية الصحية في المنطقة، 1,329 إصابة، وفقاً لآخر إحصاءات شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة (EWARN) في وحدة تنسيق الدعم، موزعين بين 547 إناث، و812 ذكور.

وتقدّر منظمة الصحة العالمية العدد الأقصى للأطباء في شمال غرب سوريا بـ1000 طبيب، 615 منهم يعملون في المستشفيات، إضافة إلى 1,693 ممرض وممرضة و358 قابلة، يقدمون مجتمعين الخدمة الطبية لنحو 4.17 مليون نسمة،. لافتة المنظمة في الوقت نفسه إلى أن هذه التقديرات قد تكون أعلى مما هو موجود فعلياً على الأرض “نظرا لعدم وجود تسجيل رسمي [لهم]”.

في السياق نفسه، يقدر مسؤول العلاقات العامة في “سامز”، فادي حكيم، “نسبة الطبيبات العاملات في القطاع الصحي شمال غرب سوريا، بنحو 19%”. فيما ترتفع نسبة العاملات في هذا القطاع من ممرضات وقابلات، كما أضاف لـ”سوريا على طول”، إلى 30 %. وقد أرجع قدور أسباب قلة أعداد النساء في القطاع الصحي مقارنة بالذكور إلى ما يحتاجه هكذا عمل “من مناوبات لساعات طويلة، وإقامة في المستشفى بحسب الحاجة. وهذا لا يتناسب مع جميع النساء في مجتمعنا”. 

“كورونا” ينضم لقائمة تحديات متعددة

فيما لا تعاني طالب من مشكلة في الوصول إلى مستشفى الزراعة، كونها تقيم في مدينة إدلب، يشكل الامر ذاته أزمة لصديقتها الممرضة غفران عويضة، البالغة من العمر 24 عاما.

إذ تقيم عويضة في قرية حفسرجة في مدينة حارم بريف إدلب الشمالي، ما يضطرها إلى “الاستيقاظ قبل ساعتين من موعد الدوام لأصل في الوقت المناسب”. مضيفة لـ”سوريا على طول”: “أناوب يومين في الأسبوع داخل العناية المركزة، مدة كل منهما 12 ساعة”. تضاف إليهما مناوبة ثالثة مرة في الشهر في أحد أيام الجمعة، والتي تعد الأصعب بالنسبة لعويضة، كما قالت. إذ “لا تتوفر المواصلات في منطقتي في هذا اليوم، ما يجبرني على التنسيق مع سيارات خاصة بأجرة أعلى، لنقلي إلى عملي، هذا إن وجدت”.

ومع تفشي وباء كورونا في المنطقة، وخسارة كوادر طبية نتيجة ذلك، تم “فرض حالة من التأهب الشديد وتكثيف عدد ساعات العمل للكوادر الطبية، بمن في ذلك النساء”، بحسب قدور. وهو ما شكل عبئاً إضافياً على النساء الأمهات، كما حال عويضة. إذ إن “غيابي لساعات طوال عن طفلي في المناوبات وضعني أمام تحديات جمة كأم مطلقة”، كما أوضحت، لاسيما “ابتعادي عن رعاية طفلي، في وقت لا يتواجد فيه أبوه أيضا، وهذا لا شك سيفقده الأمان العائلي”، وكذلك “نظرة المجتمع لي كامرأة مطلقة تتأخر في العودة إلى منزلها، وتنام خارجه أحيانا”.

ويظل ماثلاً خطر الإصابة بالفيروس، كما حصل مع الممرضة طالب، رغم التزامها وسائل الوقاية. إذ فرضت عليها الإصابة عزل نفسها في المنزل مدة 14 يوما، “قضيتها أعاني من قلق بالغ، خوفاً من أن أنقل العدوى لأمي التي تعاني أمراضاً مزمنة أساساً، وأقيم معها في نفس المنزل”.

وبحسب الأخصائية النفسية يارا أشتر، المقيمة في تركيا: “تعيش العاملات في مجال الرعاية الصحية حالة قلق دائم، بسبب خوفهن من نقل العدوى لأسرهن، خاصة كبار السن والأطفال، لأنهن يتعاملن معهم عن قرب. وحتى إن حجرت الأم أو العاملة نفسها بعد الإصابة، سيكون غيابها عن أبويها وأطفالها صعبا”. لافتة أشتر في حديثها إلى “سوريا على طول” إلى أن “النساء الحوامل هنّ الأشد قلقا على أجنتهن، لأن المسؤولية تقع عليهن إن أصبن بالفيروس، ما يزيد الحاجة إلى إبعاد العاملة الحامل عن العمل لفترة أو زيادة إجراءات الوقاية لها”.

ضغوطات تراكمية خطرة

رغم كل الضغوط السابقة، ذهبت عويضة إلى أن أهم الضغوط النفسية التي تعاني منها العاملات في القطاع الصحي شمال غرب سوريا، هو “شعور العجز عن تقديم علاج فعال للمصابين من كبار السن الذين يموتون أمام أعيننا”. مضيفة: “هذه الفئة تحديدا بقدر ما تحتاج منا صدراً رحباً للتعامل مع مزاجيتة أفرادها، وعدم رضاهم التام عن الخدمة التي نقدمها لهم، فإنهم أكثر الفئات التي تأثرت بوفاتهم من الناحية النفسية. ناهيك عن وفاة مسنين آخرين لم نستطع استقبالهم، لعدم توفر شواغر في أسرّة العناية المركزة”.

في الوقت ذاته، تفتقر أماكن العمل للخدمات الأساسية للممرضات، لاسيما خلال أيام المناوبات، بحسب ما أوضحت طالب. فالغرفة الوحيدة المخصصة لاستراحتهن “غير مؤهلة إطلاقاً، إذ تفتقر للأسرّة، ما يضطرنا للنوم على فرشات اسفنجية أرضية. كما تفتقر لوسائل التدفئة أيضاً”. مشيرة إلى أنها لا تستطيع النوم في أكثر الأحيان بسبب “وجودي مع ستة ممرضات أخريات في نفس الغرفة، وهذا الأمر يرهقني جسديا”.

في هذا السياق، حذرت أشتر من أن تراكم الضغوطات على المرأة العاملة في القطاع الصحي “له عواقب نفسية سيئة قد تتحول إلى أعراض جسدية”، لاسيما “وأنهن لا زلن يعانين من وصمة العار بسبب قربهن من مرضى كورونا، وعرضتهن للإصابة بشكل أكبر من غيرهن، ما يجعلهن عرضة للتنمر والسخرية، وأكثر عرضة للعزلة الاجتماعية”. 

وتتمثل هذه الأعراض في “اضطرابات النوم وفقدان الشهية، وتشنج القولون، وآلام المعدة. بالإضافة لتخبط المزاج وفقدان الاستمتاع بالأنشطة اليومية، كما الشعور بالخوف والقلق الدائم”. وقد ينتج عن ذلك، بحسب الاخصائية الاجتماعية “ما يسمى الانسحاب الاجتماعي، كما يؤدي إلى تراجع الأداء الوظيفي والعناية الذاتية، وفي بعض الحالات المتقدمة يمكن أن تنشط الأفكار لديهن لتصل إلى محاولات انتحار”.

في المقابل، قال محمد مصطفى، وهو مرشد نفسي اجتماعي عمل في تدريب عاملين في القطاع الطبي، تحت إشراف منظمة “بنفسج”، إن “معظم المنظمات التي عملت على دعم القطاعات الطبية التي ترعى مرضى كورونا، سواء في المشافي أو مراكز العزل، قامت بعقد ورش تدريبية لهم حول مهارات الدعم النفسي الأولي ومهارات التواصل، والعناية الذاتية”، كما خصصت “خطوطاً ساخنة لاستقبال الاتصالات من الكوادر الصحية أو أي شخص يشعر أنه بحاجة للدعم النفسي”.

لكن عويضة ترى أنه رغم الاستفادة من الدعم النفسي الذي تلقته، فإنه “لا يرقى لحجم الضغط الذي نعايشه يوميا مع المرضى”.

* تم إنجاز هذا التقرير ضمن مشروع “تعزيز ترسيخ النوع الاجتماعي”، والذي ينفذه “سوريا على طول” بدعم من الصندوق الكندي للمبادرات المحلية، من خلال السفارة الكندية في عمان

آخر التقارير…