مدة القراءة: < 1 دقيقة | إدلب, سياسة, مقابلات

النصرة تسحب حواجزها من إدلب قبل وقف إطلاق النار


فبراير 25, 2016

أزالت جبهة النصرة حواجزها من مدينة ادلب، الخميس، وذلك قبل اتفاقية “وقف اطلاق النار”، المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في منتصف ليلة الجمعة، بحسب ما أفادت به وسائل الإعلام التابعة للمعارضة.

ولا تنطبق أحكام الاتفاق المبرم بين روسيا والولايات المتحدة الاميركية، والذي أعلن عن شروطه النهائية في 22 الشهر الحالي، على جبهة النصرة وتنظيم الدولة أو “على أي منظمات ارهابية اخرى حددها مجلس الأمن الدولي”.

وبالإضافة إلى سحب مقاتليها من جميع الحواجز في مدينة سرمدا، التي تقع على بعد 6 كيلومترات من الحدود التركية شمال غرب محافظة ادلب، قامت الجبهة أيضاً بإخلاء دار القضاء.

إلى ذلك، أكد ابو صلاح، قاض من مدينة ادلب، لمراسلة سوريا على طول نورا الحوراني، أن “جبهة النصرة قررت اجلاء مقاتليها من المدينة، لكي لا تكون موضع هدف للقصف الغربي، فلا تريد ترك حجة لهم باستعداء الشعب السوري بتهمة محاربة القاعدة”.

قامت جبهة النصرة بإخلاء دار القضاء والحواجز التابعة لها من مدينة سرمدا، ما هو هدف الجبهة باعتقادك من هذه الخطوة الآن؟

بعد اعلان استثناء الجبهة من اتفاق الهدنة، هي تحاول ان لا تكون موضع هدف للقصف الغربي، فلا تريد ترك حجة لهم باستعداء الشعب السوري بتهمة محاربة القاعدة.

هل تعتقد ان هذه الخطوة من قبل جبهة النصرة ستكون فاعلة من أجل جعل الاتفاق ناجحاً؟

صراحة لا اعتقد ذلك. ولكن المكر يعامل بالمكر، وهي ستسد حجة من الحجج المقدمة من قبل داعمي حقوق الانسان ومتبنيها من الدول الغربية.

 

 

ترجمة: بتول حجار

 

آخر التقارير…