مدة القراءة: < 1 دقيقة | جولة إخبارية, حلب

النظام والثوار مسؤولون عن القصف العشوائي لمدنيي حلب


سبتمبر 17, 2015

قتل وجرح العشرات في قصف لطائرات النظام على أحياء حلب، الخاضعة لسيطرة المعارضة، يوم الأربعاء، ردا على التقدم الأخير الذي أحرزته قوات المعارضة في المدينة، وقصف المعارضة لأحياء خاضعة لسيطرة النظام، في وقت سابق من هذا الأسبوع، حسب ما أفاد به باسل أبو حمزة، إعلامي من حلب، لسوريا على طول، يوم الخميس.

وأضاف أبو حمزة “بقصفه، يحاول النظام أن ينتقم من سلسلة الهزائم التي لحقت به في الأيام القليلة الماضية، وقتل عدد كبير من عناصره”.

وأشار أيضا إلى أن النظام ينتقم من قصف الثوار، يوم الثلاثاء، لعكرمة والحمدانية، منطقتين يسيطر عليهما النظام، أدى إلى مقتل وجرح العشرات من المدنيين.

وبحسب أبو حمزة، شنت طائرات النظام غاراتها على ثلاثة أحياء في المدينة هي: السكري والمشهد والمغاير، وجميعها تقع على خطوط التماس بين المعارضة والنظام، وجميعها أيضا تبعد كيلومترين عن قلعة حلب، التي حولها النظام إلى ثكنة عسكرية.

وفي سياق متصل، قال إبراهيم الحاج، إعلامي في المكتب الإعلامي لقوات الدفاع المدني في حلب، لسوريا على طول، يوم الخميس، أن أربعة قتلى على الأقل سقطوا في حي السكري، بينما في المغاير سقط 14 قتيلا، وفي المشهد سقط 18 آخرون.

وأضاف “ما زلنا نسحب الجثث من تحت الأنقاض، ونتوقع أن يرتفع عدد القتلى”.

ومن جهته، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الثلاثاء، أن القصف العشوائي للثوار على مناطق النظام، عكرمة والحامدية، أدى إلى مقتل 35 شخصا، منهم 14 طفلا، وجرح 150 آخرون.

آخر التقارير…