مدة القراءة: 2 دقائق | ثقافة ومجتمع, حلب, سياسة, صور, وسائط متعددة

براميل متفجرة وصواريخ تدمر مركز الطبابة في حلب ضمن حملة استهداف البنية الطبية


يوليو 23, 2016

محمد كحيل، مدير الطبابة الشرعية في حلب. حقوق نشر الصورة لـ  هيئة الطبابة الشرعية بحلب المحررة

دمر طيران النظام مركز الطبابة الشرعي في حي السكري، شرقي حلب، ببرميلين متفجرين، الخميس، ليختم بذلك أسبوعاً من الهجمات على منظومة إسعاف، ومستشفى مركزي والعديد من المراكز الطبية المؤقتة في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في شتى أنحاء سورية.  

وكذلك استهدف مركز الطبابة، الذي يخدم مناطق سيطرة الثوار، بصاروخين من قبل الطيران الروسي، الأربعاء، مما أدى إلى إصابة أخصائي القلبية إصابة بالغة وهو في حالة حرجة، وفق ما ذكرت مصادر لسوريا على طول، الخميس. وأصيب خمسة أشخاص آخرين على الأقل.  

وفي يوم الخميس، حومت طائرة هيلكوبتر سورية فوق مركز الطبابة، وألقت برميلاً متفجراً اخترق سقف المبنى وانفجر بداخله. فيما ألقت الطائرة ذاتها برميلاً آخر خلف المبنى تماماً.

وبيّن محمد كحيل، مدير الطبابة الشرعية في حلب أنه “بعد القصف اليوم (الخميس) خرج المركز بشكل كامل (عن الخدمة) وتدمرت الآليات وتضررت كافة الأجهزة المتبقية، وغرفة حفظ الجثث وبراد التبريد وخزانات المياه والكهرباء”.

استهداف مركز الطبابة الشرعي شرق حلب بصاروخين، الأربعاء. حقوق نشر الصورة لـ مجلس حي السكري

وكتبت صفحة هيئة الطبابة الشرعية بـ”حلب المحررة” في منشور على الفيسبوك، الخميس، في تعليق على صورة الكحيل، “مرة أخرى التراب يملئ وجهه ولباسه بعد أن استهدف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مقر الطبابة”.

ولفت كحيل إلى أن “مركز الطبابة الشرعية يحوي على مستوصف، وكان يقدم العلاج بالمجان للمصابين، وكافة الخدمات اللازمة للموتى والقتلى من تغسيل وتكفين ودفن بالمجان، باعتبار أن المركز يوجد في منطقة منكوبة”.

 

ترجمة: فاطمة عاشور

 

آخر التقارير…