مدة القراءة: 2 دقائق | سياسة, صور, وسائط متعددة

بعيدا عن سويسرا، الجيش الحر بدرعا يعلن عن حملة “جنيف-حوران”


فبراير 3, 2014

لا دبلوماسية في درعا: أعلنت غرفة العمليات المشتركة التابعة للجيش الحر في درعا جنوب سوريا يوم السبت بيان بدء معرك “جنيف حوران” رداً على عدم قبول النظام للحوار وستضم المعارك كافة ارجاء محافظة درعا الحدودية مع الأردن. وأضاف قارئ البيان، “نعلن عن بدء معركة جنيف حوران والتي تضم كافة الألوية والكتائب العاملة على أرض حوران.”

“النظام الأسدي الذي لم يفهم لغة السياسة و الحوار،” قال ضابط الجيش الحر خلال قراءته للبيان ملمحاً الى عدم رضا المعارضة عن محادثات مؤتمر جنيف الثاني، وحيث انتهت جولته الاولى يوم الجمعة بتقدم  قليل من دون النتائج.

عنوان الحملة يدل على سهل حوران، الذي يشمل منطقة واسعة من جنوب سوريا، والسهل يمتد ايضا على طول الحدود السورية -الاردنية في محافظة درعا.

لقد نشبت يوم الأحد في درعا اشباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في قرية عتمان، وقام الجيش الحر بإستهداف قوات النظام في سوق الهال، حيث تتمركز قوات الاسد، كما نقلت لجان التنسيق المحلية. في حين قالت قناة الدنيا الموالية للنظام يوم الجمعة بأن “إرهابيين” قاموا بقصف الأحياء السكنية داخل مدينة درعا.

أكد إعلان الجيش الحر والعنوان التهكمي على الانفصال عن المناورات الدبلوماسية في جنيف. حتى الجماعات المسلحة الأكثر اعتدالا تلمح بشن الحرب داخل سوريا. قبل اسبوعين أيد اللواء سليم إدريس مع مجموعة من ضباط الجيش السوري الحر في درعا والتأكيد على الرأي السائد على نطاق واسع أنه لن يتم الانتصار في الحرب السورية حول طاولة المفاوضات في سويسرا، ولكن على أرض المعركة في سوريا.

غرفة العمليات المشتركة تضم (غرفة عمليات المنطقة الغربية – غرفة عمليات الشيخ مسكين – غرفة عمليات مدينة درعا – غرفة عمليات المنطقة الشرقية – غرفة عمليات المنطقة الشمالية الشرقية – الفوج الأول مدفعية) والتي ستبدأ عملها معاً في أرجاء المحافظة لمحاربة النظام.

أما مؤتمر جنيف 2 الذي عقد الأسبوع الماضي في سويسرا، فقد بائت محادثته الأولى التي استمرت لأسبوع كامل بالفشل بين الطرفين دون التوصل لأي قرار ينهي المأساة التي يعاني منها الشعب السوري.

حقوق نشر الفيديو لـ اللجان المحلية في مدينة درعا.

للمزيد من الاخبار، تابعونا على فيسبوك و تويتر.

آخر التقارير…