مدة القراءة: 2 دقائق | سياسة, صور, وسائط متعددة

تبادل إطلاق نار في معلولا


سبتمبر 8, 2013

لا قداسة بعد الآن: إشتباكات بين قوات النظام والثوار تستمر لتصل قرية معلولا ذات الأغلبية المسيحية التي تقع بين التلال على بعد 55 كيلومتر شمال دمشق. بعد الاتفاقية الغير رسمية التي تبعد بلدة معلولا التاريخية عن القتال والتي خُرقت يوم الخميس عندما أقتحم إنتحاري أردني حاجز لقوات النظام وفجر نفسه مع أكثر من مئتين من قوات الأسد.

على الرغم من نشر قناة المنار لإقتباس من مصدر في الجيش السوري متباهياً بحملة ناجحة ضد “المجموعات المسلحة” في معلولا، كتائب تابعة للجيش الحر, ألوية أحفاد الرسول أعلنت على صفحتها الخاصة في الفيسبوك أنها سيطرت على حدود البلدة.

“إن جيش النظام قد أعاد توزيع قاطعاته ونشر قناصته لاستهداف أي شيء يتحرك، لذلك نرجو من أهالي قرية معلولا أن يبقوا في بيتهم ولا يتحركوا في الشوارع لأن جيش النظام لا يفرق بين عناصر المعارضة والمدنيين،” في تحذير نشرته ألوية أحفاد الرسول.

نشر المرصد السوري لحقوق الانسان، أن قوات النظام قصفت التلة التي تحوي فندق السفير مع عدة مواقع للثوار في نفس المنطقة.

“المسيحيين كلهم داخل معلولا متعاونين مع الجيش الحر وضد دخول النظام الى معلولا،” قال عامر القلموني, وهو يتحدث من مدينة النبك القريبة من معلولا.

“النظام حاول دس الفرقة بين المسيحيين والسُنة ولكن أهل معلولا كانوا اوعي من ذلك،” أوضح المتحدث بأسم المركز الإعلامي بالقلمون البالغ من العمر 22 عاماً.

“قام مقاتلينا بسحب قوات الاسد وجرهم الى منطقة فج معلولا للحفاظ على الممتلكات الأثرية التي سيقوم بقصفها النظام،” أضاف عامر.

العملية الإنتحارية التي قام بها أبو مصعب الأردني على أطراف البلدة في يوم الخميس، والتي أدعى الثوار انها أودت بحياة ما يقارب مائتي عنصر من جيش النظام جعلت الطرفين يتحركون الى داخل البلدة التاريخية للدعم.

اقرَ القلموني ان أهالي القرية قد تم تورطيهم في شيء كانوا يتفادونه منذ البداية.

“سرعان ما استهدفت مدفعية النظام بوابل من القذائف ومنذ اليوم الأول البلدة الأثرية دون أن تأبه لأي مقدسات واستغلت القوات النظامية إنسحاب الجيش الحر منذ اليوم الأول لتعيد نشر آليات وعناصر على أطراف البلدة،” أضاف القلموني خلال محادثته عن طريق السكايب.

تم نشر شريط فيديو للثوار يوم الأحد يظهر فيه مقاتل أمام كنيسة يقوم بإعطاء تعليمات الى مجموعته بحثهم على إحترام الديانات والحفاظ على سلامة سكان البلدة المدنيين.

الأم بيلاجيا سياف, رئيسة دير مار تقلا معلولا أوضحت لقناة الـ LBC أن الدير سليم ولم يصاب بأي أذى خلال الإشتباكات.

“ما حدا اجا قريب الدير او قرب علينا، ما أجا اطلاق نار على الدير، ولا أي اهانة للراهبات،” قالت الأم سياف.

حقوق نشر الفيديو تتبع لـ Abdoobnews وأيضا لـ LBC

آخر التقارير…