مدة القراءة: < 1 دقيقة | جولة إخبارية, دمشق, سياسة

تجدد الاشباكات بين تنظيم الدولة والمعارضة في حي العسالي جنوب دمشق


سبتمبر 9, 2015

 أعلنت فصائل المعارضة بغرفة عمليات حي القدم، يوم الثلاثاء،  فشل المفاوضات مع تنظيم الدولة ” بغية حقن الدم” في أحياء دمشق الجنوبية وسط تجدد الاشتباكات في حي العسالي المجاور.

وأخفقت المحادثات بعد رفض تنظيم الدولة الانسحاب من العسالي، البوابة الشرقية للقدم والتي تربطه بمخيم اليرموك وصولا إلى يلدا وببيلا، وفق ما أشار وليد الآغا، ناشط صحفي من جنوب دمشق، لموقع سوريا على طول.

وأضاف الآغا، أن فشل المفاوضات يعني الاستمرار في القتال. وأعلن الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام في القدم تجدد الاشتباكات في العسالي، يوم الثلاثاء.

ومن جهته، كشف وائل علوان، الناطق الرسمي باسم الاتحاد الإسلامي، لموقع سوريا على طول، عن وجود وساطات للتهدئة منقبل بعض الأطراف، “لكن داعش لم يحترم هذه المبادرات، واستمر بغدر الثوار، وعليه فإن الثوار مستمرون في التصدي لهم”.

 ويذكر أن تنظيم الدولة ما يزال مستمرا في حصار حي القدم الدمشقي من الجهتين الشمالية الشرقية والجنوبية الشرقية منذ شهر آب الماضي، ومنع دخول المواد الغذائية والطبية والمحروقات إلى الحي، مما دفع الثوار إلى إغلاق معبر يلدا الذي يؤدي إلى المخيم الواقع تحت سيطرة التنظيم وذلك لمدة 24 ساعة، يوم الإثنين.

إلى ذلك، اعتصم أهالي مخيم اليرموك، يوم الثلاثاء، احتجاجاً على إغلاق المعبر واعتقال الشباب على الحواجز.

 

آخر التقارير…