مدة القراءة: 2 دقائق | دمشق, صور, وسائط متعددة

تحذيرات من وضع صحي مأساوي في مخيم اليرموك


أغسطس 19, 2015

أطلق أطباء في مخيم اليرموك المحاصر حملة توعية في مؤتمر عقد يوم الثلاثاء، لتسليط الضوء على “الوضع الطبي المآساوي” في المخيم الذي يحكمه تنظيم الدولة، وفق ما ذكرت وكالة سمارت نيوز.

“ثقل الداء ولا دواء” هي حملة لثلاثة أيام من المحاضرات الطبية حول انتشار، الأوبئة كحمى التوفئيد واليرقان، في المخيم، حسب ما نقل الناشط عمار الميداني المتواجد داخل المخيم نقلا عن الطبيب معاوية محمد، رئيس المجمع الطبي في مخيم اليرموك لموقع سوريا على طول، الأربعاء.

وأضاف عمار، أن الحملة تهدف إلى كشف الوضع المآساوي الذي يعانيه أهالي المخيم، وكذلك إلى رفع الوعي الصحي لدى الناس لتجنب انتشار الأوبئة التي يتعرضون لها.

وأدى حصار الجيش النظامي المستمر للمخيم، بالإضافة إلى غياب معظم الهيئات الإغاثية بعد سيطرة التنظيم عليه في مطلع نيسان الماضي، إلى نقص حاد في الوقود والماء والدواء، وتوقفت جميع مستشفيات ومستوصفات المخيم عن العمل، حسب ما نشره موقع “مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا”، يوم الثلاثاء.

وفي مقطع تسجيلي نشره مكتب إعلام اليرموك على الإنترنت، يقول رياض إدريس مدير المركز الطبي الجراحي، إن الجرحى يتم نقلهم عبر درجات نارية غير مخصصة لنقل الجرحى لنقص في سيارات الاسعاف.

وقطع النظام للمياه عن المخيم هو السبب الأول وراء انتشار الأوبئة في المخيم، حيث يلجأ الناس إلى شرب مياه الأبار الملوثة، حسب ما قال صحفي ميداني لموقع سوريا على طول.

 

اجتماع أطباء مخيم اليرموك في مؤتمر، عقد الثلاثاء

حقوق نشر الصورة المكتب الإعلامي الرسمي داخل اليرموك

آخر التقارير…