مدة القراءة: 2 دقائق | سياسة, صور, وسائط متعددة

تفجير حاجز تاميكو


أكتوبر 21, 2013

قتل 16 جندياً من قوات النظام السوري في تفجير استهدف حاجز معمل تاميكو للأدوية والذي يعتبر مركزاً استراتيجياً للنظام على التقاطع بين مدينة المليحة المسيطر عليها من قبل الثوار ومدينة جرمانا الواقعة جنوب شرق دمشق والتي تعتبر معقل لقوات النظام وذلك أول أمس 19 تشرين الأول/ أكتوبر، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وكان من المقرر تنفيذ التفجير بواسطة انتحاري، إلا أن الانتحاري نفسه نجا من العملية.

“كنا نريد تفجير باب الثكنة، ولكنني استطعت التقدم أكثر إلى الأمام، ثم ركنت السيارة ورأيت أن الحالة جيدة وأستطيع الانسحاب، فانسحبت مباشرة،” قال منفذ العملية التابع لجبة النصرة لمراسل قناة الجزيرة المتواجد في مدينة المليحة.

وصرح جيش الاسلام، الذي تم تأسيسه مؤخراً والذي يضم ما يقارب 100 فصيل مقاتل في جنوب دمشق، بالإضافة للجبهة النصرة المتشددة وفصائل أحرار الشام، بأن هذا العمل جاء لتنفيذ مطالب الأهالي الجائعين في الغوطة لكسر الحصار الذي يقوم به النظام على الضواحي والمستمر منذ عدة شهور.

ونشر موقع وكالة الأنباء السورية (سانا) أن “هجوماً ارهابياً حصل يوم السبت على مدخل جرمانا من جهة المليحة، سبب خسائر واصابات” .

ورداً على التفجير  قامت قوات النظام الجوية بقصف المناطق المحاذية لتاميكو. واستمرت الاشتباكات ليوم الأحد على حدود المدينة.

يعد حاجز تاميكو خط الدفاع الأول عن إدارة الدفاع الجوي الواقعة في مدينة المليحة. كما يعتبر الحاجز بالإضافة إلى حاجز النور الواقع على مدخل مدينة جرمانا، منطقة حساسة على الخط الواصل بين الغوطتين الشرقية والغربية وطريق مطار دمشق الدولي، إذ يفصلان الغوطتين ويحصنان منطقة جرمانا. ويضم حاجز تاميكو عدداً من الدبابات والمدافع. من الجدير بالذكر أن مجمع تاميكو كان مصنعاً للادوية قبل الحرب السورية. حقوق نشر الفيديو لـ تنسيقية بلدة جسرين الغوطة الشرقية.

آخر التقارير…