مدة القراءة: 2 دقائق | الحسكة, جولة إخبارية, حلب, سياسة

تنظيم الدولة يستهدف حلب والحسكة بالأسلحة الكيماوية


سبتمبر 2, 2015

ضرب تنظيم الدولة، يوم الثلاثاء، كلا من مارع، التي تبعد 26 كيلو مترا شمال حلب، والحسكة، التي تبعد 323 كيلو مترا إلى الشرق، بالاسلحة الكيماوية، حسب ما افاد به ناشطون وكوادر طبية تعمل على الأرض.

وأفاد طارق نجار، مدير مشفى، لسوريا على طول، يوم الاربعاء، بأن إصابات الناس من جراء القصف مشابهة لهجوم سابق بغاز الخردل نفذه التنظيم على مارع، وهو ما كان أكده العميد زاهر الساكت منذ عشرة ايام في الواحد وعشرين من آب.

ومن جهتها، قالت قناة أورينت، المعارضة، في تقرير لها يوم الثلاثاء، أصيب أكثر من عشرين شخصا في هجوم بالاسلحة الكيماوية على مارع، فيما تعبق روائح كريهة في مدينة مارع.

وفي نفس السياق، جاء الهجوم الجديد بالاسلحة الكيماوية في محاولة من التنظيم لكسب المعركة ضد الثوار في شمال حلب، حيث أن هجومه السابق على مارع الذي نفذه في الشهر الفائت، لم يغير في الواقع شيئا، فيما كانت القوات الكردية قاب قوسين أو أدنى من إغلاق الحدود على التنظيم مع العراق.

وافاد علي النايف، إعلامي من الحسكة، لسوريا على طول، يوم الأربعاء، أن “التنظيم يلجا إلى الهجوم بالاسلحة الكيماوية لتعويض خسائره في المعارك ضد وحدات حماية الشعب الكردي في الريف الشرقي والجنوبي للحسكة”.

وبحسب  شهود عيان ومصابين، تحدثوا إلى حزب الأتحاد الديمقرطي الكردي YPG فإن “هناك انبعاثات لغاز أصفر، رافقها روائح قوية كريهة كرائحة الكبريت من القذائف التي استهدفت حي الصالحية”. وأضاف هؤلاء أن بقايا المواد الكيماوية والشظايا تحولت إلى اللون الأصفر الذهبي بعد تعرضها لأشعة الشمس.

ولم يتسنى لسوريا على طول التأكد من مصداقية فيديو الضحايا الذي نشرته وكالة أخبار مارع، يوم الثلاثاء.

 عناصر الدفاع المدني يتفحصون شظية في مارع. حقوق الصورة تعودلـ Shahba Press Agency

آخر التقارير…