مدة القراءة: 2 دقائق | الرقة, ثقافة ومجتمع, سياسة, مقابلات

تنظيم الدولة ينفذ أول عملية إعدام بحق صحيفة مدنية


يناير 6, 2016

نفذ تنظيم الدولة حكم الإعدام في الصحفية المدنية المستقلة رقية حسن، فيما يعتقد أنه أول عقوبة كبرى للتنظيم بحق فتاة لنشاطها الإعلامي، وفق ما نشر صحفي مدني من الرقة على صفحة الفيسبوك، الأحد.

رقية المعروفة باسمها المستعار “نيسان ابراهيم”، كتبت عن حياتها في ظل حكم تنظيم الدولة على صفحتها الشخصية على الفيسبوك، وكانت تنشر اخبار الغارات الجوية على الرقة فور حدوثها، وفق ما ذكر فرات الوفا، ناشط إعلامي من الرقة، وعضو سابق في حملة الرقة تذبح بصمت، لعمار حمو، مراسل سوريا على طول.

ورغم أن تاريخ تنفيذ الإعدام غير محدد بدقة، إلا أن رقية انقطعت عن نشر الأخبار عبر وسائل التواصل الإجتماعي، فجأة في 21 تموز 2015. وكانت رقية اختفت من مدينة الرقة في لحظة ما بين تموز وكانون الأول.

وأبلغ تنظيم الدولة عائلة رقية بإعدامها بتهمة “التخابر” منذ ثلاثة أيام مضت، وفق ما نشرت مواقع إخبارية سورية معارضة، الإثنين.

وفي إحدى منشوراتها الأخيرة، والذي كان رداً على حظر خدمة الـ”Wi-Fi” في مدينة الرقة، أظهرت رقية سخريتها من الظروف التي يعيشها الصحفيون المدنيون في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، حين كتبت “اي اقطعوا النت.. أصلا الحمام الزاجل من شو بيشكي!”.

وإعدام رقية حسن، بالإضافة إلى خمسة صحفيين كانوا ينقلون أخبار تنظيم الدولة، وقتلوا في تشرين الأول الماضي، يرسم عنواناً بـ “داعش تريد أن تبقى سيفاً مسلطاً على رقاب شباب الرقة”.

أعدم تنظيم الدولة ناشطة من الرقة بعد اعتقال دام 3 شهور، فهل هي المرة الأولى التي يعدم فيها التنظيم فتاة لنشاطها الإعلامي، وما هي تفاصيل قصتها؟

رقية الحسن، كردية، ناشطة مسقلة من سكان محافظة الرقة، تعرف باسمها الحركي عبر وسائل التواصل الاجتماعي نيسان ابراهيم، شاركت في كل المظاهرات منذ بداية الثورة، حتى التي خرجت ضد داعش.

كانت رقية تتحدى داعش وتكتب ضدها، وتنشر أخبار القصف رغم وجودها داخل الرقة، وإعدامها هو الحالة الأولى التي تسجل لقتل تنظيم داعش فتاة نتيجة نشاطها الإعلامي.

ما هدف التنظيم من قتل مدنيين أو ناشطين بتهمة تواصلهم مع جهات إعلامية أو عمالتهم لجهات أجنبية وفقاً للتنظيم؟

يبدو أن داعش تتهم شباب الرقة ليبقى سيفاً مسلطاً على رقابهم، ومن جهة أخرى حتى يكون داعش بنظر عناصره ومؤيديه قادر على الثأر وملاحقة العملاء!!.

 

آخر التقارير…