مدة القراءة: 2 دقائق | إدلب, اقتصاد, ثقافة ومجتمع, مقابلات

“توقف دعم الطحين” يغلق مخبزا يخدم 13 قرية جنوب إدلب


مايو 5, 2016

يغلق مخبز يؤمن حاجات ما يقارب 60 ألف نسمة في 13 قرية شمال غرب سوريا، أبوابه يوم الأربعاء، وذلك بعد إعلانه عن توقف الدعم عنه من قبل الجهات الدولية المانحة.

ويعتمد مخبز إبلين، الواقع جنوب غرب محافظة ادلب، على تأمين الطحين من المنظمات الإغاثية الدولية في تركيا.

إلى ذلك، قال أحمد الخلف، رئيس المجلس المحلي في إبلين، لمراسلة سوريا على طول نورا الحوراني “توقف الدعم بشكل مفاجأ دون معرفة الأسباب”.

ما سبب ارتفاع سعر الخبز؟ وهل هذا الارتفاع يشمل إبلين فقط؟

إن السبب الرئيسى لارتفاع الأسعار (هو) توقف دعم الطحين، من قبل مؤسسة غول عن المخبز الوحيد في المنطقة، وكذلك ارتفاع سعر المحروقات وعدم توفره بالأسواق وخصوصاً الديزل، بسبب توقف طريق إمداد المحروقات من مناطق سيطرة تنظيم الدولة، حيث وصل سعر اللتر الواحد من المازوت اليوم إلى 275 ليرة سورية.

وهذا الأمر ليس فقط في إبلين، وإنما يشمل تقريباً كامل محافظة إدلب مع اختلاف المخزون من منطقة إلى أخرى.

ما التأثير المباشر الذي سيترتب على توقف الدعم؟ وما حجم المخزون المتوفر من الطحين؟

ارتفاع سعر الخبز، الأمر الذي سيتعب المواطن أكثر، حيث ارتفع سعر ربطة الخبز بوزن كليو ومائتي غرام، من 120 إلى 200 ليرة، والمخزون المتوفر لدينا لا يكفي إلا ليومين إضافيين فقط، وبعدها سنضطر لإغلاق المخبز.

كم عدد الأشخاص المستفيدين من هذا المخبز؟ ومن أين سيحصل الناس على الخبز في حال توقفه عن العمل؟

المخبز ينتج يومياً حوالي 30 ألف ربطة خبز، ويخدم 13 قرية، أي بما يقارب 60 ألف نسمة، وفي حال توقفه عن العمل سيضطر الناس إلى شراء الخبز من المخابز الخاصة، والتي تتحكم بسعر الخبز بحسب تكلفته، ففي الوقت الحالي سعر ربطة الخبز 600 غرام يبلغ 200 ليرة سورية من الافران الخاصة، حيث أن شراء الطحين من الأسواق يتحكم بتذبذب الأسعار، لأن التجار يقومون ببيعه بعد تحويل قيمة الطحين إلى الدولار.

ترجمة: بتول حجار

 

آخر التقارير…