مدة القراءة: 2 دقائق | الرقة, سياسة, مقابلات

ثوار الرقة: تجهيزات على قدم وساق للمعركة المرتقبة


أكتوبر 8, 2015

تداولت الصحف الغربية في بداية هذا الأسبوع تقارير تشير إلى أن أميركا تعتزم زيادة الدعم للقوات الكردية والعربية شمال شرق سوريا، تمهيداً لهجوم على الرقة، عاصمة تنظيم الدولة.

“تلقينا وعود كبيرة من أجل المساعدات العسكرية، وفعلأ بدأنا استلام هذه المساعدات”، يقول أبو معاذ الرقاوي، الناطق الإعلامي باسم لواء ثوار الرقة، وهي تابعة لغرفة عمليات بركان الفرات، لعمار حمو، مراسل سوريا على طول.

ويسعى لواء ثوار الرقة استخدام هذه التجهيزات لتحرير الرقة وريفها من عصابات تنظيم الدولة

1- تداول ناشطون في الأيام القليلة الماضية عن معركة قريبة للواء ثوار الرقة من أجل تحرير مدينة الرقة، وفي حديث سابق لنا معكم أكدتم تحضيراتكم لإطلاق معركة تحرير الرقة فهل بات الأمر وشيكا؟

نعم، يستعد لواء ثوار الرقة لمعركة مفصلية وهامة جداً لتحرير باقي الريف الشمالي للمدينة، ومن ثم يتم العمل من أجل تحرير الرقة المدينة من عصابات داعش .

و نحن ننسق عسكرياً مع الأكراد وجيش العشائر من أجل قتال عدونا المشترك.

2- نشرت صحيفة أمريكية أن أمريكا تعتزم تقديم مساعدات للمقاتلين الأكراد والعرب في تل أبيض من أجل معركتهم القادمة، هل حصلتم بالفعل على دعم عسكري إقليمي من أجل المعركة القادمة، وهل توجد غرفة غير بركان الفرات في تل أبيض تعمل على قتال تنظيم الدولة؟

في الحقيقة، تلقينا وعود كبيرة من أجل المساعدات العسكرية، وفعلأ بدأنا استلام هذه المساعدات والتي تأتي في سياق التحضيرات للقضاء على تنظيم داعش في الرقة وريفها.

أما بالنسبة للعمل العسكري فلا يوجد أي غرفة عمليات غير بركان الفرات، وإنما انضم إلى لواء ثوار الرقة جيش العشائر المؤلف من أبناء عشائر الرقة بقيادة الشيخ عبيد خليل الخلف الحسان.

4- هل تعرض لواء ثوار الرقة التابع للجيش الحر ومقراته للقصف الروسي الذي طال نظيره في ريف حماة وإدلب؟

حتى اللحظة، لم نستهدف بحمد الله من قبل طيران الاحتلال الروسي، رغم توقعنا بأننا سنتعرض للقصف من قبل هذه الطائرات التي تساند وتساعد النظام المجرم على قتل المزيد من المدنيين.

 

آخر التقارير…