مدة القراءة: 3 دقائق | جولة إخبارية, سياسة

جولة الأسبوع الإخبارية


أكتوبر 3, 2013

من مكتب تحرير سوريا على طول، جولتنا ضمن الصحافة العربية.

للإستماع إلى التفاصيل إضغط تشغيل.



 

* تسبب الحصار المفروض على مدينة معضمية الشام في الغوطة الغربية بريف دمشق بمقتل 200 شخص خلال 280 يوماً، بحسب ما صرح الائتلاف الوطني السوري. وقال الائتلاف في بيان له في 2 تشرين الأول إن “المشافي معطلة في المدينة، حيث يحظى كل 2400 شخص برعاية طبيب واحد. في حين تم إغلاق جميع المدارس”.

* تطبيقاً للقرار الأممي 2118، وصل فريق خبراء نزع الأسلحة الكيماوية، الأربعاء 2 تشرين الأول، إلى دمشق للتحقق من لائحة المواقع التي قدمها النظام السوري، وإجراء فحوص ميدانية ضمن المرحلة الأولى في مهمتهم قبل الانتقال إلى عملية التخلص من ترسانة الأسلحة الكيماوية، بحسب ما ذكر موقع العربية. في المقابل، جدد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، الجنرال راي أوديرنو، تأكيد بلاده على إمكانية استخدام القوة في سوريا في حال لم يمتثل الرئيس السوري لقرار الأمم المتحدة.

* وافقت 17 دولة غربية على فتح أبوابها أمام اللاجئين السوريين الراغبين في الهجرة، بحسب ما أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأول من تشرين الأول. وأشارت الوكالة أنها وجهت نداء “للقيام بتحرك دولي عاجل لتخفيف العبء الاقتصادي والاجتماعي الذي تتحمله الدول المجاورة لسوريا”.

* سجل سعر صرف الدولار انخفاضاً مقابل الليرة السوري ليصل إلى ما دون الـ 180 ليرة، وليحقق انخفاضاً بأكثر من 20 ليرة مقارنة بسعره في اليومين الماضيين بحسب ماذكر موقع سيريانيوز الإخباري. ويأتي انخفاض سعر صرف الدولار مع انحسار التوجه الدولي للقيام بعمل عسكري في سوريا بعد قرار مجلس الأمن الأخير المتعلق بنزع الكيماوي في سوريا، إذ وصل سعر صرف الدولار في وقت سابق من الشهر السابق إلى 210 ليرة.

* قُتل 12 مدنياً سورياً وجرح 12 أخرين معظمهم من الطلاب في القصف الذي شنته القوات النظامية على مدرسة ثانوية في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة المعارضة في 29 من ايلول الماضي. وأوضح تقرير صادر عن هيومن رايتس ووتش إن  الجروح الناجمة عن الانفجار، والحروق الظاهرة على الضحايا في مقاطع الفيديو والصور، تشير إلى  استخدام القنابل الحرارية التضاغطية المعروفة أيضاً باسم “القنابل الفراغية”.

* أعلن 43 تشكيل عسكري من فصائل المعارضة السورية عن اتحادهم تحت اسم “جيش الاسلام” بقيادة زهران علوش القائد العام للواء الإسلام في 29 أيلول. وأعرب علوش، في أولى تصريحاته بعد إعلان الاتحاد، عن عزم جيش الإسلام ملاحقة ومعاقبة العقيد سعيد جمعة المحسوب على كتائب جيش الإسلام والذي انتقد مؤخراً مقاتلي دولة الإسلام في العراق والشام، بحسب ما ذكر موقع كلنا شركاء. بدورها، أصدرت كتائب الدولة الإسلامية في العراق والشام بياناً صوتياً مسجلاً، تحدثت فيه عن “عملياتها العسكرية الداعمة للثورة السورية” في محاولة لتلميع صورتها بعد موجة الانتقادات الحادة التي طالت كتائبها مؤخراً.

* أعلنت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقوى الحراك الثوري رفضها للقرار الأممي رقم 2118 والمتعلق بنزع السلاح السوري الكيماوي. وقالت في بيان لها يوم الأحد 29 أيلول “إن القرار لا يهدد بأي عمل عقابي ويمثل استخفافاً وتقزيماً للتضحيات الجسيمة وحجم المعاناة والمأساة الإنسانية الكبيرة التي يعاني منها الشعب السوري.”

* أعُلن فى اسطنبول يوم السبت 28 ايلول عن تأسيس إتحاد الديمقراطيين السوريين برئاسة المعارض ميشيل كيلو. ويضم الاتحاد الجديد نحو 350 شخصية من المعارضة السورية تنتمي إلى تنظيمات متعددة مثل الائتلاف الوطني، المجلس الوطني، وتنسيقيات وأحزاب ديمقراطية آخرى. وأكد كيلو لموفدة سوريا على طول إلى اسطنبول “إن هذا التجمع ليس تجمع لطوائف وعشائر ولا يعني الحكم المطلق للأغلبية، وإنما هو تدريب على الديمقراطية.”

 تابعونا على صفحة الفيس بوك و التويتر

آخر التقارير…