مدة القراءة: 2 دقائق | حلب, سياسة

حلب: غارات روسية تدمر مسجدا يعود لفترة العثمانيين


يناير 13, 2016

 ما تبقى من مسجد آغاجق، حقوق نشر الصورة لـ مركز حلب الاعلامي.

استهدفت غارات روسية، ولعدة مرات، مسجدا في حلب يعود تاريخه لفترة سيطرة العثمانيين، بحسب ما أفاد به مركز إعلامي معارض، في فيديو نشره، يوم الثلاثاء، وأوضح فيه أن عشرة مصلين قتلوا، وعشرات آخرين أصيبوا في سلسلة الغارات التي استهدفت المدينة وريفها.

وأفادت الهيئة السورية لحقوق الإنسان التابعة للمعارضة، يوم الثلاثاء، أن مسجد “آغاجق” الواقع في منطقة قاضي عسكر الخاضعة، لقوات المعارضة في مدينة حلب، تعرض للقصف خلال أداء صلاة العصر.

ويقع حي قاضي عسكر في قلب حلب القديمة، ويشتهر ببيوته العربية، التي تعود إلى مرحلة العثمانيين (الممتدة من القرن السادس عشر حتى العشرين).

وقال أحد المواطنين المتواجدين في مكان الغارة، في مقابلة مع المركز الإعلامي لمدينة حلب، “بنى العثمانيون لنا مسجدا كل مئة متر في هذا الحي، بينما في المقابل يدمر بشار الأسد المساجد المتواجدة”.

وقال ياسين نحاس، وهو مساعد جراح في حلب “المحررة”، لسوريا على طول، يوم الأربعاء، “هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استهداف المساجد أو المواقع القديمة في مدينة حلب. كل يوم جمعة يكون لدينا استنفار وقت أداء الصلاة، حيث يتم استهداف المساجد؛ إما بالطيران الروسي أو بصواريخ أرض أرض من قبل  قوات النظام”.

آخر التقارير…