مدة القراءة: 2 دقائق | ثقافة ومجتمع, حمص, سياسة, مقابلات

حمص: متظاهرون موالون يطلبون تحرير أبنائهم لدى الثوار


ديسمبر 9, 2015

اجتمع عشرات المدنيين، في حي الزهراء، ذو الغالبية العلوية، في مدينة حمص، يوم الثلاثاء، للمطالبة بتحرير أبنائهم وأقاربهم، الذين يعتقد أنهم موجودون بين يدي الثوار، في حي الوعر.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “إذا كان أبناؤنا شهداء فهم ضحوا بأنفسهم من أجل الوطن”، و”غيابهم جرح ينزف لأربع سنوات”.

وجاءت المظاهرة استجابة لاتفاقية بدء تنفيذها بين النظام وثوار حي الوعر، تنهي سنتين من الحصار لحي الوعر، آخر معاقل الثوار في مدينة حمص. ومن بنود هذه الاتفاقية، التي لم توقع رسميا بعد، وبدء تنفيذها اليوم، هو إخراج الثوار والجرحى ممن يرفضون الهدنة خارج الحي.

وكان وحيد يزبك، المتحدث باسم محطة راديو موالية، تم اعتقاله من قبل قوات النظام، بسبب التقاطه صورا للمحتجين، ولم يتم إطلاق سراحه بعد.

وفي حديث لنسرين الناصر، مراسلة سوريا على طول، قال مدير موقع شبكة أخبار المنطقة الوسطى، الذي فضل عدم كشف اسمه، يوم الأربعاء، “المتظاهرون يخشون أن تنفذ الاتفاقية بدون عودة أبنائهم”. وكان محافظ حمص “تجاهل” سابقا نداءاتهم للعمل على تحرير أبنائهم.

وأضاف المدير “هناك ما يقارب الألفي مدني مخطوف، ولا نعرف عن مصيرهم، هل هم داخل حي الوعر أم لا، قد يكونوا في الدار الكبيرة أو في تلبيسة، فلا يوجد هدنة أو اتفاق في تلك المناطق”.

هل لدى المتظاهرين أي طلبات محددة؟ هل هم ضد اتفاق الهدنة؟

أن الأهالي متخوفين من عدم الأفراج عن أبنائهم الخطوفين، كما حصل في اتفاقية أحياء حمص القديمة، والذين يقارب عددهم الفي مخطوف، حيث لم يطلعهم أحد على إن كان المخطوفين داخل الوعر أم لا؟، فهم متخوفون من أن يكون المخطوفين خارج الوعر، أو أن يكونوا في منطقة الدار الكبيرة أو تلبيسة، عندها لن تنفعهم من الهدنة.

وهم مع تسوية أوضاع أهالي الوعر مقابل الإفراج عن أبنائهم، كما قامو بتقديم أكثر من قائمة بأسماء المخطوفين لمكتب المحافظ، ولكن المحافظ كان ومايزال يتهرب من مقابلتهم، لذلك أضطروا للنزول إلى الشارع للضغط على الدولة.

هل النظام قلق من أن هؤلاء المحتجين قد يفسدون إجراءات اتفاق الهدنة؟

لا أعتقد ذلك، فكل شيء يجري مثل ما يريد النظام. وأيضا المسلحون يغادرون، وهذا ما بنيت عليها الاتفاقية.

وتم أعتقال مراسل المدينة أف أم، وحيد يزبك، ليلة الثلاثاء على أنه محرض، وبسبب نشره لصور الاحتجاجات، وهذا التصرف سوف يزيد أستياء الكثير من المؤيدين للنظام في المناطق الموالية له.

هل ستفتح الوعر على باقي حمص، أم أنها سوف تبقى معزولة؟

بالتأكيد سيتم فتح الوعر على باقي المدينة، فهي جزء من مدينة حمص، وهناك أناس يريدون العودة إلى بيوتهم في الوعر، ويعيشون بسلام. المسلحون سيغادرون وسيبقى من هم مع الاتفاقية في حمص.

آخر التقارير…