مدة القراءة: < 1 دقيقة | تقارير, درعا, سياسة

درعا: اقتتال بين فصائل المعارضة واتهامات بالانتماء لتنظيم الدولة


مارس 22, 2016

هاجمت إحدى الفصائل المتهمة بالتبعية لتنظيم الدولة، مواقع جبهة النصرة وأحرار الشام، من معقلها في الركن الجنوبي الغربي من محافظة درعا، حيث تسيطر على عدد قليل من القرى، الواقعة بين الحدود الإسرائيلية والأردنية.

وأحرز لواء شهداء اليرموك تقدما بنحو ستة كيلومترات، خارج نطاق سيطرته،  حيث تحاصره جبهة النصرة وأحرار الشام، منذ أكثر من عام.

إلى ذلك، سيطر لواء شهداء اليرموك على  بلدتين كانتا تحت سيطرة جبهة النصرة وأحرار الشام، يوم الاثنين.

ولم تتضح بعد أسرار هذا التوسع، وتحديدا في الوقت الحالي.

ولكن أثناء الهجوم يوم الاثنين، قُتِل القائد العسكري في جبهة النصرة، في درعا، أبو صالح المسالمة، على يد مقاتلي لواء شهداء اليرموك، وفقا لما ذكرته جريدة عنب بلدي المعارضة، يوم الاثنين. ومن جهتها أكدت جبهة النصرة مقتل قائدها، دون الخوض في تفاصيل أكثر.

يذكر أن لواء شهداء اليرموك تشكل في عام 2012، في جنوب غرب محافظة درعا، كفرع تابع للجيش السوري الحر، ولكنه في السنوات التالية، عزز وجوده أيديولوجيا بشكل منعزل عن الفصائل الثورية الأخرى. كما أنه ينفي انتماءه لتتظيم الدولة، لكن تصرفاته تبدي غير ذلك.

ومنذ أواخر عام 2014، دارت اشتباكات بين اللواء و جبهة النصرة، من أجل فرض السيطرة والنفوذ، حيث نفذ كل منهما عمليات انتقامية واغتيالات بحق عناصر من كلا الطرفين.

آخر التقارير…