دمشق وتنوع الاهداف


July 25, 2013

تبادل الهجمات: دمشق, الأربعاء, قام لواء من الثوار باستهداف مستشفى تشرين العسكري, المعروف كمركز تجمع لوحدات الأمن والشبيحة في حي برزة. قامت قوات النظام بالرد بنفس اليوم مستهدفة محطة توليد الكهرباء القريبة من مدينة جوبر.

أفادت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” أن الجيش النظامي يقوم بحملة “لتطهير” دمشق وأطرافها من ما يدعونهم بـ “الارهابيين” في الغوطة الشرقية وكذلك جنوب دمشق, حيث نشرت سانا, “أوقعت وحدات من جيشنا الباسل أمس قتلى ومصابين في صفوف إرهابيين بعضهم من جنسيان أفغانية, أردنية, وعراقية.”

في الوقت نفسه قام رئيس الحكومة السورية في المنفى, أحمد الجربا, ووفد من كبار أعضاء الإئتلاف السوري بما في ذلك قائد الجيش السوري الحر العميد الجنرال سليم ادريس بزيارة للعاصمة الفرنسية باريس يوم الأربعاء طالبين من الحكومة الفرنسية المساعدات وخصوصا العسكرية منها.

في حين أن الحكومة الفرنسية قد أعربت مراراً عن دعمها للمعارضة والإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد, أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسي ذاكراً التزويد بالأسلحة, حيث قال لقناة العربية “سلمنا في السابق سلاحاً للثوار في ليبيا, ثم وجدناه لاحقا في الشمال الافريقي وخصوصا شمال مالي, حيث حاربنا الارهابيين الذين كانوا يستخدمون سلاحنا.” يتجه أحمد الجربا يوم الخميس الى نيويورك للقاء وزير الخارجية الامريكي جون كيري لمناقشة الخيارات من أجل حل الأزمة السورية.

حقوق نشر الفيديو محفوظة لـ ثورة جوبر

More Latest…