مدة القراءة: < 1 دقيقة | سياسة, صور, وسائط متعددة

دون الإشارة الى زيارة الجربا


يوليو 22, 2013

خارج السياق: أهمل التلفزيون السوري خطاب وزير الخارجية المصري نبيل فهمي تجاه الاسد مطالباً بتركه المنصب وتجاهل حقيقة ان المسؤول المصري قد انهى للتو إجتماعه مع رئيس الائتلاف المعارض أحمد الجربا.

“وزير الخارجية المصري اعتبر أن الحل السياسي هو الحل الأفضل والوحيد للحفاظ على سيادة سوريا” التصريح الوحيد الذي اقتبسه التلفزيون السوري عن الوزير فهمي.

عدم الاعتراف بالتقارير التي تشير بأن القاهرة كانت في خضم عملية إعادة تقيم العلاقة مع دمشق خلال صحوة مصر بعد طرد الرئيس مرسي والاخوان المسلمين, شدد فهمي على أن الشعب المصري يدعم حرية سوريا.

“مصر ستظل تدعم الثورة السورية حتى تقوم دولة تلبي طموحات الشعب السوري ودولة ديمقراطية عصرية.” قال فهمي.

“لا يوجد نية للجهاد في سوريا” صرح فهمي, ليرسم خطاً موضحاً فيه الفرق بين سياسة القاهرة الحالية مع سوريا والسياسة السابقة في ظل حكم مرسي.

ورفض أهمية التقارير الموجودة في الإعلام المصري عن دور اللاجئين السورين في المظاهرات الدامية الداعمة لمرسي مصرحاً بأن “أي أحداث من جانب طرف أو آخر لا تمثل الشعب السوري بأكمله أو حتى الائتلاف, وسيتم معالجتها بإعتبارها حالات فردية مستقلة عن القضية السورية.”صرح فهمي.

بعد اجتماع الجربا مع وزير الخارجية فهمي, طمأن الجربا السوريين أن الإجراءات المصرية تجاه دخول وخروج السوريين ما هي إلا إجراءات مؤقتة ولا تستهدف السوريين فقط مذكراً بأن “مصر هي بلد السوريين الثاني وحاضنة لهم.”.

حقوق نشر الفيديو لـ التلفزيون السوري

آخر التقارير…