مدة القراءة: 2 دقائق | سياسة, صور, وسائط متعددة

رئيس المجلس الأعلى العسكري يؤيد مؤتمر جنيف ٢، ويطالب بـ “هيئة إنتقالية”


يناير 20, 2014

الجنرال سليم إدريس، قائد المجلس العسكري الأعلى المدعوم من الغرب، أكد بعد فترة قصيرة من تصريح الإئتلاف السوري الوطني حضورة أنه سيدعم مؤتمر جنيف ٢ وأي حل للصراع السوري الذي يشمل إنتقال سياسي، مؤتمر جنيف ٢ الذي سيبدأ يوم الأربعاء.

” على هؤلاء الذين سيحضرون جنيف ٢ أن يلتزموا بأهداف الثورة السورية، وأهمها طرد الأسد وجماعته وعزلهم من أي دور في مستقبل سوريا، وطرد قادة الأمن والأجهزة العسكرية التي شاركت في قتل السوريين وتدمير البلد.”

و طالب أيضاً “بتشكيل مجلس سلطة إنتقالي ذو صلاحيات قضائية على الجيش وأجهزة الأمن.”

وجاء إستطلاع بعد البيان من قبل الائتلاف الوطني السوري المدعوم من الغرب الذي صوت فيه ٥٨ عضو مع حضور المؤتمر و١٤ ضد حضور المؤتمر في جنيف. وفي نفس الوقت قاطع ٤٤ عضو التصويت، حيث أن أقل من نصف أعضاء المجموعة من ١١٩ صوت في الواقع لحضور المحادثات.

نفى الرئيس السوري بشار الأسد وحكومته مراراً أي نية للتفاوض على حكومة إنتقالية في المؤتمر.

كأهداف فورية لجنيف ٢، طالب أدريس بالإفراج عن المعتقلين، بخاصة النساء والأطفال وفتح ممرات عبور أمنه للغذاء والمساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في “داريا، معضمية الشام، ومخيم اليرموك” في الغوطة الشرقية، كما هو الحال في محافظة حمص.

وقد نفت جماعة ثوار قوية وغير مرتبطة بالجيش الحر في داخل سوريا المؤتمر وإعتبرت أنه يضفي شرعية للأسد.

إسلام علوش، المتحدث بأسم الجبهة الإسلامية، نفى شائعات تدور بأن تحالف الإسلاميين القوي قرر حضور مؤتمر جنيف ٢. “أخبار إعلام الائتلاف التي تزعم أن جيش الإسلام قرر المشاركة في جنيف ٢ هي منفصله تماماً عن الواقع،” قال إسلام علوش.

حقوق نشر الفيديو لـ Free Syria 2011.

 

تابعونا على فيسبوك و تويتر.

 

 

آخر التقارير…