مدة القراءة: 4 دقائق | إدلب, ثقافة ومجتمع, سياسة, مقابلات

رئيس محكمة إدلب الشرعية: مكافحة تجارة وزراعة المخدرات من ضمن أولوياتنا


أكتوبر 22, 2015

بلاغ من الأهالي في آب، قاد المحكمة الشرعية إلى مزرعتي حشيش، في قرى محافظة إدلب، التي يحكم غالبيتها جيش الفتح. ضبطت شرطة معرة النعمان، بالتعاون مع المحكمة هذه المزارع في قريتي المرديخ وأنقراتي الزراعيتين اللتين تقعان جنوب شرق سراقب، وصادرت كميات الحشيش وأتلفتها. وأودع المدانون بزراعة الحشيش السجن بانتظار المحاكمة.

وقد تصل عقوبة المخدرات، وهي عقوبة مغلظة أكثر من تعاطي الكحول، للاعدام في حال ثبت للقاضي أن التاجر أو المتعاطي أو المزارع لديه سوابق في موضوع المخدرات، وفق ما قال أحمد العلوان، رئيس المحكمة الشرعية في إدلب لغالية مخللاتي، مراسلة في سوريا على طول،”ويكون تقدير العقوبة للقاضي بحسب درجة الفساد المترتب على تعاطي هذه النبات”.

وتزدهر زراعة الحشيش في ريف إدلب الشمالي، الواقع تحت سيطرة الثوار، في ظل الحرب. وفي الأشهر الأخيرة انتشرت هذه الظاهرة وخرجت عن السيطرة، لدرجة أن المحكمة الشرعية التي تتناول كافة القضايا ابتداء من الجنح البسيطة وانتهاء بعمليات القتل والإعدام قررت أن تتبنى نظرية “النافذة المكسورة”، التي تقول إن الجريمة هي النتيجة المحتمة للفوضى، وتبدأ في تنفيذ القانون بملاحقة المخالفات الصغيرة.

ويقول علوان “غالبا ما يرتبط تعاطي الحشيش بفساد اخلاقي آخر، ولدينا لجنة تحري مسؤولة عن متابعة أية ظاهرة قد تكون سببا من أسباب انتشار الفساد”، مستشهداً بمطالب الأهالي بتشديد عقوبة من تثبت إدانته.

ويضيف “نحن في المناطق المحررة بإدلب، أصبحنا في استقرار أمني أكبر، مما يخولنا حاليا الالتفات لمثل هذه المخالفات، ومكافحة تجارة وزراعة المخدرات بكافة وسائلها من ضمن أولوياتنا حاليا”.

لمن تتبع شرطة معرة النعمان، هل هي لجهة مدنيّة أم لجبهة النصرة؟

شرطة معرة النعمان تابعة للهيئة الاسلامية المدنية لإدارة المناطق المحررة، بالإضافة لوجود قسم عمليات تابع لمركز شرطة المعرة، وهناك تنسيق بين الشرطة الحرة والهيئة الاسلامية للمناطق المحررة.

كيف تتم زراعة الحشيش؟ وفي أي مناطق من معرة النعمان؟

الحشيش عبارة عن نبات يحتاج لأرض زراعية وعناية، شأنه كأي شأن زراعة أخرى، تم ضبط هذه الزراعة واتلافها بالكامل في قريتي المرديخ وأنقراتي الزراعيتين، اللتين تقعان جنوب شرق سراقب.

من هم المزارعين الذين تم القبض عليهم، هل هم مدنيون، تجار أم فلاحين؟

نتيجة تحريات ترتبت من إبلاغات بعض الأهالي، الذين سمعوا أو وصلتهم معلومات عن انتشار زراعة نبتة الحشيش، وقام الأهالي بدورهم بتوصيل البلاغ إلى بعض الفصائل، والفصائل بدورها قامت بتبليغنا.

ونحن كمحكمة شرعية متواجدة في المنطقة، قمنا بضبط الأراضي المزروعة بنتة الحشيش واتلافها كاملة، وبعد تحليل النبتة من خلال لجنة خبراء، تأكدنا أن النباتات المزروعة بالفعل هي من الحشيش، وتعتبر هذه العملية ثالث عملية لضبط زراعة الحشيش في ادلب.

وبعد التحقيق مع المزارعين، تم الاعتراف عن مصدر البذور عن طريق ابناء لمزارعين مقيمين في مناطق داعش، ويتواصلون معهم ويدخلون ويخرجون من الرقة والى إدلب.

حيت تمت زراعة النباتات عن طريق فلاحين سولت لهم أنفسهم، أو من الممكن وجود من سولوا لهم زراعتها، لم نستطع الجزم بعد لأن التحقيقات ماتزال جارية حتى الآن.

 مداهمة لمزرعة الحشيش. مصدر الصورة: مكتب دمشق

كيف ستتم محاكمة مزارعي نبتة الحشيش؟

ستتم محاكمة من ثبتت عليهم التهمة وبعد انتهاء التحقيق معهم حسب قوانين الشريعة الإسلامية. زراعة الحشيش تعتبر جريمة تصل لحد الفساد في الأرض.

وموضوع الزراعة يعتبر من الجرائم التي يعاقب فاعلها ضمن ما يسمى (التعزير)، والتعزير هي عقوبة يقدرها القاضي تتناسب مع حجم الجريمة.

وحجم الجريمة والعقوبة التي ستصدر تتراوح بحسب الكميات، الترويج، والضرر الناتج عن الزراعة. مثلا الاضرار المتربته على الزراعة ربما يكون انسانا تضرر خلال تعاطي المخدرات، من خلال زراعة هذا النبات، ونتج عنه إدمان جريمة فعندها  ستعود عقوبة هذه الجريمة لمن زرعها وتكون العقوبة أكبر.

ويكون تقدير العقوبة للقاضي، بحسب درجة الفساد المترتب على تعاطي هذه النبات.

هل تمت ملاحظة انتشار المخدرات في الآونه الأخيرة، بعد تحرير ادلب؟ وهل أصبح الإقبال عليه من قبل المدنيين أكثر؟

في ظل الحروب والنزاعات وغياب سلطة القانون، تسول لبعض ضعاف النفوس انتهاج الفساد بشتى وسائلة، حتى لو أضرت بالمجتمع بأكلمه، فهم لا يعبئون إلا بالمردود المادي.

ونحن في المناطق المحررة بإدلب أصبحنا في استقرار أمني أكبر، مما يخولنا حاليا الالتفات لمثل هذه المخالفات، ومن ضمن الأولويات حاليا مكافحة تجارة وزراعة المخدرات بكافة وسائلها.

ولدينا لجنة تحري مسؤولة عن متابعة ومكافحة المخدرات، أو أية ظاهرة قد تكون سببا من أسباب انتشار الفساد.
يعاني المدنيون حاليا من صعوبة في تأمين قوت يومهم، فكيف يتم شراء بذور النبتة وتداولها؟ وهل يتم تداولها عن طريق المحلات أو بالخفية؟ وهل يوجد مثال عن ضبط بيع أحد المدنيين لتداول أنواع من الحشيش؟

بالنسبة للتعاطي يكون بالخفاء فقط ولا يجرؤ احد من السكان على التعاطي علنا بسبب معرفتهم بالعقوبة التي ستلحق بهم، كوننا نلاحق ونضبط هذا الموضوع بشكل كبير.
وتم ضبط عدة حالات لمتعاطي المخدرات، وغالبا ما يرتبط تعاطي الحشيش بفساد اخلاقي آخر، فبعض الحالات التي قمنا بضبطها كان المتعاطي لص، او له مصادر رزق غير مشروعة مثل التعامل في امور الدعارة وما شابه.
اما بالنسبة للمصادر المالية، فمتعددة لا سيما في اوقات ازمات الحروب التي تتعرض لها بلادنا حاليا، فالبعض يجلب المال من خلال الادخار واخرين من الممكن الاتجاه الى طرق غير مشروعة مستغلا وضع البلد وازمات الحروب.

هل يوجد مشافي وعيادات خاصة  لمعالجة مدمني تعاطي المخدرات؟

للأسف حاليا لا يوجد مشافي لمعالجة حالات الادمان، لكن سنعمل جاهدين مع الاطباء لفتح مراكز لمعالجة حالات الادمان عن قريب.

آخر التقارير…