مدة القراءة: 2 دقائق | تقارير, سياسة

ردود فعل معارضين حول اجتماع دول الثماني في إيرلندا الشمالية


يونيو 18, 2013

حزيران 18, 2013

بواسطة فريق أخبار سوريا على طول

مجموعة من محللين, مقاتلين, وناشطين علّقوا وأبدوا تشاؤمهم حول اجتماع قمة دول الثماني في إيرلندا الشمالية, مشككين نية روسيا بتغيير موقفها مشيريين الى مطامعها في المنطقة.

                                

أسامة, 25 عاماً – ناطق بأسم إتحاد تنسيقيات الثورة السورية بريف دمشق

“ان روسيا لها مصالح سياسية وشخصية داخل سوريا تريد ان تقبض ثمنها وطالما لم تقبض ثمن هذه المصالح لن تغير موقفها وهناك تحليل اخر يقول ان امريكا عندما تريد فرض اي امر فستقول لروسيا ان تغير موقفها بمعنى اخر ان موقف روسيا هو وجه اخر لموقف امريكا”.

موفق زريق – كاتب ومحلل سياسي مقيم في الرياض

“حقيقاً لا يوجد تصلب روسي, على المستوى الدولي يوجد تفاهم على اطالة وادارة الازمة في سوريا, أمريكا لا تختلف عملياً عن روسيا بالنسبة لتعاطيها مع الازمة, حيث لديهم ثوابت متفقين عليها ان هذا النظام لا يجب ان يسقط ثورياً.

لا انتظر اي شي نوعي من هذا الاجتماع, حيث يبدو أن الامريكان يريدون أن يعملوا على توازن للقوى داخل سوريا من حيث التسليح, بالتالي لن يكون هناك لا غالب ولا مغلوب, ويجب علينا الانتظار الى الاجتماع الثاني”. {لمتابعة المقابلة كاملة هنا}

أبو نضال, 27 عاماً – المتحدث الإعلامي بأسم حركة أحرار الشام بريف دمشق

“تزويد روسيا النظام بالسلاح فهو سيستمر حتى تميل الكفة لصالح الثوار لدرجة سيطرتها على أجزاء كبيرة من العاصمة, فهي ستزوده بالسلاح ليس لإعادة السيطرة على المناطق المحررة ولكن ليستمر بالبقاء وليكون ورقة ضغط بيدها, فهي تعرف ان النظام السياسي للأسد قد انتهى وتأمل في تغييرات سياسية مع بقاء بعض أتباعها يمسكون بالجهاز الأمني والعسكري”. {لمتابعة المقابلة كاملة هنا}

جمال كمال الدين, 25 عاماً – مقاتل مع الجيش السوري الحر في ريف دمشق

“سبب إصرار بوتين هو دعم النظام بالسلاح, هذا الواضح للإعلام فقط أما الحقيقة فهي أكبر من ذلك, روسيا تدعم النظام بكل شيء, روسيا من مصلحتها إطالة الحرب في سوريا لان فاتورتها تنمو وتتضاعف بكل ساعة تمضي من ثورتنا.

مؤتمر جنييف ممكن ان ينعقد وحصراً بعد هذه الضغوطات من كل الدول, لكن من الاستحالة ان يقوموا بأي قرار يرضي الشعب, الثورة ستنتصر من الداخل وليس من الخارج”.

صهيب العلي – الناطق بأسم هيئة أركان جبهة حمص         

“سبب إصرار بوتين هو لحماية مصالح الروس, فالغاز الروسي يمّد أوروبا بالكامل, عدا منحها عقد تنقيب عن النفط في الساحل السوري وأيضاً حماية القاعدة الروسية البحرية على الساحل السوري.

دخلنا في العام الثالث للثورة ولم يخرج أي اجتماع بنتيجة لصالح الثورة والشعب السوري”.

زكية, 40 عاماً – معلّمة مقيمة في دمشق

” روسيا تهمها مصالحها وتجارة السلاح مهمة كثيراً بالنسبة لها, ولها مصالح حيوية في سوريا مثل القاعدة البحرية بطرطوس.

كل اللقاءات تقوم من أجل صيغة مقبولة لعقد مؤتمر جنيف ولكن اذا استلم الجيش الحر أسلحة نوعية وحاصر الأسد حصار كبير, من الممكن ان ينعقد مؤتمر جنيف على أساس تنحي الاسد”.

 

آخر التقارير…