مدة القراءة: 2 دقائق | حلب, شتات ومهجر, مقابلات

رياح شديدة تقتلع الخيام الممزقة بالقرب من الحدود التركية


مارس 8, 2016

ألحقت الرياح العاتية والأمطار الغزيرة أضراراً بعشرات الخيام في مخيم للنازحين السوريين قرب الحدود التركية، يوم الجمعة، تاركة أكثر من 100 عائلة بدون مأوى.

وتم إنشاء المخيم، الواقع عند النقطة الحدودية عند معبر باب السلامة، الشهر الماضي، بعد فرار عشرات الآلاف من السكان جراء القصف الروسي وقصف النظام على ريف حلب، بحسب ما ذكرته سوريا على طول، في ذلك الوقت. واستقر هؤلاء السكان عند معبر باب السلامة الذي تم اغلاقه من قبل تركيا قبل عدة أشهر.

ودمرت العواصف، التي شهدتها المنطقة في نهاية الأسبوع، بعض الخيام وتعرض بعضها الآخر لـ”التمزق” ومنها من “اقتلعت من مكانها”، بحسب ما أفاد به بشار الحلبي، ناشط من سكان المخيم، لمراسي سوريا على طول وليد النوفل ونسرين الناصر، يوم الاثنين.

وأضاف الحلبي “تظاهر سكان المخيم عقب العواصف، مطالبين بفتح المعابر الحدودية مع تركيا والسماح بوصول المساعدات”.

وبحسب رأيه فإن “الحل الوحيد هو فتح المعابر من أجل إدخال المعونات الإنسانية واللاجئين”.

كم عدد الخيام التي تضررت؟

نوع الخيام المستخدمة سيئ جدا.ً حوالي 14 خيمة تلفت من أصل 80 خيمة تضررت بسبب الأمطار، فمنها تعرض للتمزق ومنها أقتلعتها الرياح من مكانها، وبعضها لم يعد ممكن استخدامها.

ما كان رد فعل النازحين؟ وماهي مطالبهم؟

قاموا بمظاهرات مطالبين بفتح المعابر الحدودية مع تركيا، والسماح لهم بدخول الأراضي التركيا، وتحسين أمورهم من خلال تقديم مساعدات عاجلة.

ماهو البديل عن الخيم؟

حالياً، لايوجد بديل سوى أعطائهم خياما جديدة عوضا عن التي تلفت، وهذا لا يعتبر حلاً، لأن الحل الوحيد هو فتح المعابر من أجل إدخال المعونات الإنسانية والإغاثية أيضاً، والمنظمات الإغاثية تعمل لكنها غير كافية.

 

ترجمة بتول حجار

 

آخر التقارير…