مدة القراءة: 3 دقائق | ثقافة ومجتمع, ريف دمشق, مقابلات

ريف دمشق: مشروع لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة


مايو 22, 2016

تركت الحرب في سوريا، آلاف الناس يعانون من إعاقات متعددة ودائمة، وسط ظروف معيشية قاسية. ولمساعدة هؤلاء، الذين أصبحو من ذوي الإعاقة، أطلقت جمعية خيرية مشروع تشغيل في الغوطة الشرقية لدمشق، يقوم على افتتاح “أكشاك” صغيرة لهولاء الأشخاص.

وحتى الآن استفاد من المشروع، الذي أطلق بداية آذار 2016، وتقوم فكرته على تزويد ذوي الإعاقة بأكشاك تحوي بضائع بقيمة 300 دولا للاتجار بها، 13 شخصا، بحسب ما قاله محمود بكر مدير المشاريع في جمعية تكافل الخيرية، لمراسلي سوريا على طول، بهيرة الزرير وعبدالمجيد الإدلبي.

وكان “أبو محمد” (40 عاما)، واحد من المستفيدين من المشروع، وهو أب لخمسة أطفال، أصيب بغارة جوية على قرية حوش الضواهرة نجم عنها بتر علوي بالقدم اليمنى. ويقول “أشعر بسعادة لاتوصف الحمد لله، وأكثر ما كان يؤلمني قبل هذا المشروع عندما قالت لي إبنتي الصغيرة أنك لا تشعر بحالتنا ونحن لانملك ثمن العشاء، ما دفعني للبكاء، ولكن هذا الشعور تغير بعد أن أصبحت أعمل في الكرفان وأستطيع أن أؤمن لعائلتي قوت يومهم دون مد يدي لأحد” .

ووفق بكر، “ينعكس المشروع إيجابا على المستفيد بعدة أمور؛ من أبرزها أنه يؤمن فرصة عمل لصاحب الإعاقة الدائمة، ويخرجه من جو الكآبة الذي يعيشه داخل منزله كما يحول أصحاب الإعاقات من مستهلكين إلى منتجين”.

 ابو محمد داخل الكشك الذي قدم له، حقوق نشرة الصورة لـ سوريا على طول 

ما هي أهداف مشروع “لمسة أمل” لأشخاص ذوي الإعاقة؟

نحن في جمعية تكافل الخيرية أعلنا عن مشروع لمسة أمل (حملة كرفانات للأشخاص ذوي الإعاقة). المشروع يقوم على تصنيع كرفانات للأشخاص أصحاب الإعاقة، وبالذات البتر، جراء الحرب الدائرة، حيث نقوم بتصنيع الكرفانات لهم ونزودهم بالبضاعة، وهي عبارة عن مواد غذائية ومنظفات وغيرها، بقيمة 300 دولار لبيعها داخل الكرفان.

والهدف من هذه الفكرة هو تحويل الأشخاص ذوي الإعاقة من سائلين للناس إلى منتجين، فبدلا من أن يطلبوا المساعدة من الناس يقوم هؤلاء بالعمل في الكرفان وبيع منتجاتهم للناس وتحقيق ريع من عملهم، وبهذا المشروع نكون قد أخرجناهم من جو البيت، وجعلناهم منتجين أكثر من كونهم مستهلكين.

كم عدد المستفيدين من المشروع؟ وكم عدد البلدات التي يغطيها المشروع؟

عدد المستفيدين غير محدود، والمشروع يغطي كل مدن وبلدات الغوطة الشرقية وذلك حسب الأولوية، فإذا كان هناك شخص من ذوي الإعاقة في حالة صعبة جدا في منطقة مثل سقبا مثلا فإننا نعمل على هذه الحالة فورا من دون تفضيل منطقة على منطقة أخرى، ولقد عملنا في مناطق مثل دوما و حوش الضواهرة والمرج.

كيف يتم توفير المواد في ظل الحصار؟

يتم تأمين المواد عن طريق سماسرة يتعاملون مع النظام. وهناك ضباط للنظام يتلقون رشى مقابل إدخال المواد، ولكن الأسعار تكون مرتفعة جدا؛ فإذا كان سعر كيلو الرز، مثلا، في مدينة دمشق 100 ليرة فإنه يباع هنا بـ500 ليرة.

متى بدأ المشروع؟ وكم “كرفان” تم تجهيزه وتسليمه للمستحقين، حتى الآن؟

بدأ المشروع في 1/3/2016، وتم تدشين أول كرفان في 15/3/2016، وحتى الآن أنجزنا 13 كرفان.

هل هناك شروط يتم الاتفاق عليها مع المستفيدين من المشروع؟

لا يوجد أي شروط باستثناء شرط واحد، وهو أن لا يتصرف الشخص المستفيد بالكرفان من ناحية البيع أوالتأجير حتى مرور سنة واحدة على استلامه للكرفان، وبعد السنة يحق له التصرف فيه.

آخر التقارير…