مدة القراءة: 3 دقائق | جولة إخبارية, سياسة

سوريا على طول: آخر الاخبار ٢-١٧-٢٠١٤


فبراير 17, 2014

* تواصل الحكومة السورية الهجوم على بلدة يبرود في جبال القلمون يوم الاثنين، مستهدفة مناطق تجمع الثوار القريبة من الكتيبة 18 العسكرية، حسبما نشرت سمارت نيوز. وبدأت القوات السورية مدعمة بحزب الله الهجوم على يبرود الثلاثاء 11 شباط / فبراير، بعد ما يقارب الشهرين على سيطرة القوات الحكومية على اوتستراد حمص-دمشق، حيث سيطرت على البلدات الحدودية للقلمون تاركة يبرود التي تبعد 75 كيلومتر شمال دمشق. وسببت الهجة الشرسة هجرة الكثير من المدنيين الى منطقة عرسال اللبنانية. ونشرت جريدة الوطن المؤيدة للنظام ، تدمير الجيش السوري ستة سيارات محملة بالاسلحة “للارهابيين” في يبرود كانت قادمة من مدينة عرسال اللبنانية الى يبرود.

مقاتل جبهة النصرة في يبرود

مقاتل جبهة النصرة في يبرود. حقوق نشر الصورة ل @Ansaar_Ghbat

* أقيل الجنرال سليم إدريس من منصبه كرئيس أركان الجيش السوري الحر (FSA) الاحد في إعلان غريب من المجلس العسكري للجيش الحر. وتولى المنصب الدكتور عبد الله البشير من اللواء سليم ادريس الذي كان يمثل الوجه الاعلامي للمعارضة المدعومة من الغرب على الحدود السورية التركية. وتعتبر هيئة الاركان من اقوى القوى الثورية في سوريا، ثم بدأت بفقد هذه القوة لصالح الفصائل الاسلامية كالجبهة الاسلامية. وتم عزل اللواء سليم ادريس بعد يوم واحد من زيارة رئيس الائتلاف الوطني، احمد الجربا الى جبهة ثوار سوريا في محافظة ادلب يوم السبت.

* أعلن حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله يوم الاحد ان حزبالله سيبقي قواته في سورية، مشيرا إلى أن معظم الدول التي مولت “الإرهابيين” المسلحين ودعمتهم في سوريا قد بدأت بالخوف هؤلاء الارهابيين العائدين إلى الوطن وطنهم. واضاف ان “مخاطر التكفيريين تهدد كل الشعب اللبناني، وبالتالي فإننا نشعر بالقلق مع مكافحة هذا الخطر”، قال نصرالله. وتتركز القوات حزب الله في سوريا في حمص ودمشق وفي سلسلة جبال القلمون التي تشكل الحدود بين سوريا ولبنان، حيث أعلنت جماعات المتمردين في بلدة يبرود انها قتلت 27 جنديا النظام وحزب الله الاحد. وقد وصفت جماعات الميليشيا السنية الموالية للمتمردين سلسلة من تفجيرات السيارات في لبنان بأنه “اجراءات انتقامية” لوجود حزب الله في سوريا.

* قامت جبهة احرار الشام بالتوسط بين جيش المجاهدين، الذي كان يتبع بالسابق لـ داعش ومكون من عناصر اجنبية، مع لواء شهداء بدر التابع لقيادة الجيش الحر يوم الاحد، من شأن هذه الاتفاقية وقف القتال بين الجماعتين في شمال حلب في قرى حريتان والملله. وقف اطلاق النار سوف يتضمن تبادل للأسرى، حيث اقر الطرفين بذلهما “كل اشكال التعاون ومساندة بعضهم في الجهاد ضد النظام.”

*فتح عشرة مسلحين سوريين النار على حرس الحدود في المنطقة المعزولة من الحدود الأردنية مع سوريا في وقت متأخر مساء السبت، ونقلت صحيفة الغد الأردنية، قول المتحدث باسم الجيش الاردني يوم الاحد. ونشرت الغد أن القوات الأردنية قد استجابت لاطلاق النار، مما أسفر عن مقتل واحد واصابة واعتقال ثلاثة، في حين ادعت قناة العربية ان القوات الأردنية أصابت 5 واعتقلت ثلاثة. هذه هي المرة الأولى التي تبلغ الاردن علنا عن هجوم مسلح من سوريا، حسبما ذكرت قناة العربية، مضيفا ان الحادث وقع في منطقة معزولة “لم تستخدم من قبل اللاجئين السوريين” الفارين إلى الأردن.

للمزيد من سوريا على طول، تابعونا على فيسبوك و تويتر. 

آخر التقارير…