مدة القراءة: 3 دقائق | جولة إخبارية

سوريا على طول: آخر الاخبار 02-04-2014


فبراير 4, 2014

NewsUpdateFeb2014* أكد وزير الخارجي الروسي، ميخائيل بوغدانوف يوم الثلاثاء، ان وفد الحكومة السورية سوف يحضر الدورة الثانية من مؤتمر جنيف التي يؤمل انطلاقها في شباط / فبراير 10. وجاء اعلان بوغدانوف خلال استعداده للاجتماع مع الائتلاف الوطني السوري في موسكو. وأعلن الجربا يوم الاحد ان الائتلاف ينوي حضور المرحلة القادمة من جنيف الثاني. وسيطالب الجربا “روسيا بوقف دعمها لنظام الاسد،” حسبما اكد بيان الائتلاف، على امل ان “تحول دعمها للأسد الى دعم للشعب السوري.”

* صرح مواطن صحفي لـ سوريا على طول في أكبر محافظة سوريا، حلب، انه بعد القصف المكثف الذي شهدته بالبراميل المتفجرة، فقد بدأت حملة “نزوح واسعة هرباً من البراميل المتفجرة” ، وأضاف بأن وجهة النزوح كانت “إما الحدود السورية التركية، أو المناطق النائية في الريف،” ويوجد نسبة من النازحين هربوا إلى الطرف الغربي من المدينة، “الخاضع لسيطرة النظام.”

 مواطنين من حلب يهربون من مناطقهم اثناء حملة النظام على مدنهم بالبراميل المتفجرة. حقوق الصورة تعود لـ مركز حلب الاعلامي.

* تمكنت قوات داعش من فرض سيطرتها على بلدة الراعي شمال حلب يوم الاثنين، بعد يوم واحد من تفجير احد مقاتلي الدولة الاسلامية نفسه اثناء محادثات لانهاء حمام الدم بين الطرفين. واضاف موقع حلب اليوم ان قوات لواء التوحيد قد غيروا اماكن المعتقلين من قوات داعش خارج البلدة.

* قتل عشرة عناصر من قوات النظام أمس الاثنين خلال اشتباكات مع الجيش الحر في محيط حاجزي “السمان” و “المداجن” بريف حماة الشرقي بحسب وكالة سمارت للإنباء. حيث ذكرت الوكالة بأن  كتائب الجيش الحر تحاصر الحاجزين منذ عدة أيام فيما يحاول النظام فك الحصار عبر إرسال تعزيزات عسكرية إلى المنطقة. وفي ظل ذلك شهدت المنطقة هجوماً من قبل كتائب داعش للسيطرة على مخازن ومستودعات للأسلحة الخاصة بالجيش الحر ضمن معركة قادمون كما ذكر لنا أحد المقاتلين في المعركة يدعى رامي، ضمن صفوف مقاتلين هيئة الأركان. علماً أن معركة قادمون تدور في ريف حماة الشرقي والشمالي  منذ شهر من أجل التوجه إلى حمص وفك الحصار والفصائل المقاتلة في المعركة هي: هيئة حماية المدنيين , وهيئة الأركان, الجبهة الإسلامية, وجبهة النصرة.

* بعد هدوء ساد الغوطة الشرقية، أعلن فيلق الرحمن، أحد الفصائل المقاتلة بدمشق وريفها، الاثنين عن نسف مبنى كامل يتحصن فيه عناصر أمن النظام في محيط الإدارة العامة للدفاع الجوي في بلدة المليحة في ريف دمشق ما أسفر عن مقتل أكثر من 85 من عناصر النظام بحسب ما أورد المكتب الاعلامي لـ فيلق الرحمن. أما إعلام النظام الرسمي فلم ينشر أي شيء يتعلق بهذا الإستهداف، أما جهينة نيوز الموالية للنظام فقد أوضحت عن مصدر عسكري يوم الاثنين أن جيش النظام قضى على”40 إرهابياً في بلدة المليحة.”

 للمزيد من الاخبار، تابعونا على فيسبوك أو تويتر.

 

 

آخر التقارير…