مدة القراءة: 3 دقائق | جولة إخبارية, سياسة

سوريا على طول: آخر الاخبار 02-23-2014


فبراير 23, 2014

* انفجرت سيارة مفخخة صباح اليوم الأحد بالقرب من مستشفى اورينت في بلدة اطمه، في محافظة إدلب على الحدود الشمالية لسوريا مع تركيا، وفقا لأحمد الأحمد، وهو مواطن صحفي الذي تحدث مع سوريا مباشرة صباح اليوم الأحد من معبر باب الهوى الحدودي بالقرب من البلدة. وقال الأحمد إن السيارة المفخخة قد قتلت 10 وجرحت أكثر من 50 آخرين حتى صباح يوم الأحد، بالإضافة إلى تدمير العديد من العيادات التي تنتمي إلى المستشفى. الانفجار هو الثاني في ثلاثة أيام تستهدف المناطق الواقعة على طول الحدود التركية السورية التي تستضيف أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين، مع انفجار سيارة مفخخة أخرى بعد أن قتل وجرح العشرات الخميس بالقرب من باب السلامة عبور الحدود. واتهمت قوى المعارضة الدولة الإسلامية في العراق والشام عن التفجيرات.

* أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأعضائه الـ 15 قرارا بالإجماع يوم السبت يهدف إلى تعزيز وصول المساعدات الإنسانية داخل سوريا. القرار 2139 يطالب “جميع الأطراف، ولا سيما السلطات السورية، والسماح فورا لوصول المساعدات الإنسانية السريعة والآمنة ودون عوائق للوكالات الإنسانية للأمم المتحدة وشركائها المنفذين” إلى جميع المناطق داخل سوريا، ويتضمن لغة تدين “زيادة الهجمات الإرهابية” التي ارتكبتها الجماعات ذات الصلة بالقاعدة. القرار يهدد بـ “خطوات أخرى” في حال عدم التنفيذ، ولكن لا يشير الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يجيز استخدام القوة لتنفيذ القرار. أشادت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سامانثا باور القرار بأنه “هذا ما استطعنا الحصول علىه خلال ثلاث سنوات” قاصدة فترة الازمة السورية، لكنها حذرت من أن يكون “القرار هو مجرد كلمات، بل هو تنفيذ لتلك الأمور وهذا ما بدأنا قياسه الآن.”

 اجماع اعضاء مجلس الامن الـ 15 على ادخال المساعدات الانسانية الى داخل سوريا. حقوق الصورة تعود لـ  @XinhuanetNews.

* أعلن ما مجموعه 14 فصيل معارضة مسلح في محافظة درعا الجنوبية تشكيلهم لـ ائتلاف جديد سمي بـ لواء سيف الله المسلول يوم السبت، التي ستنضم الى الجيش السوري الحر، حسبما أفاد موقع زمان الوصل المؤيد للمعارضة. وتعد هذه الخطوة الاحدث في سلسلة من إعادة تشكيل قوة المعارضة في جنوب سوريا، والتي تشمل اتحاد 49 مجموعة معارضة تابعة للجيش الحر تحت لواء “الجبهة الجنوبية”، والتي تبعت إعلان الجيش السوري الحر في وقت سابق من هذا الشهر هجوما كبيرا بعنوان في “حوران-جنيف”، في اشارة الى منطقة حوران في جنوب سوريا. وفي الوقت نفسه، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القتال العنيف والقصف المكثف النظام درعا استمر صباح اليوم الاحد.

* اتهم موقع كلنا شركاء المؤيد للثورة، وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) يوم الاحد بارتكاب مجزرة ضد نساء واطفال بلدة تل براك الواقعة في محافظة الحسكة. وجاء الاتهام بعد يوم واحد من سيطرة قوات حماية الشعب على البلدة واخذها من الدولة الاسلامية في العراق والشام.

* ادعت جبهة النصرة، فرع لبنان مسؤوليتها عن تفجير السيارة المفخخة على نقطة تفتيش تابعة للجيش اللبناني شمال البقاع والتي قتلت ثلاثة من ضمنهم ضابط وجندي. واصدرت جبهة النصرة بيان على تويتر مشيرة الى “سلسلة من الهجمات للانتقام،” ودمجت صور من اطفال سوريا مبتوري الاطراف تحت عنوان “جرائم حزب الله الايراني في سوريا.” الهجوم هو الثاني من نوعه خلال هذا الشهر في الهرمل، حيث يزداد مؤيدي حزب الله. 

للمزيد من سوريا على طول، تابعونا على فيسبوك و تويتر.

آخر التقارير…