مدة القراءة: 3 دقائق | جولة إخبارية, سياسة

سوريا على طول: آخر الاخبار 3-3-2014


مارس 3, 2014

* ضربت موجة جديدة من الغارات الجوية السورية التلال بين قرى الساحل والفليطة على مشارف بلدة يبرود في جبال القلمون يوم الاثنين، مع تقرير مركز القلمون الإعلامي بأن الطائرات الحربية السورية قد استخدمت القنابل العنقودية في المنطقة. قالت الوسائل الإعلامية الموالية للحكومة السورية ان القناصة السوريين قد دمروا شاحنتي امداد للثوار وقتلت عدد من “الإرهابين” في مناطق ريما الزراعية، شمال شرق البلدة. وقد شهد يوم الاثنين والذي كان اليوم العشرين من حملة النظام وحزب الله للسيطرة على يبرود، أكبر معاقل الثوار في منطقة جبال القلمون، والتي تعتبر المفتاح للسيطرة على الطريق السريع الذي يصل بين العاصمة السورية ومركز مدينة حمص.

* تم قتل واصابة ما لا يقل عن 12 عنصر من قوات الحكومة وعناصر من قوات الدفاع الوطني الموالية لنظام الأسد يوم الاحد بعد اشتباكات مع جبهة النصرة وجماعات ثوار أخرى في جنوب بلدة مروك في شرق محافظة حماة، كما نشر المرصد السوري لحقوق الانسان. في نفس الاثناء، نشرت صحيفة الوطن الموالية للنظام ان قوات الحكومة وقوات الدفاع الوطني قد أسست “محيط أمني” حول مدينة مورك، وتستعد لاقتحام البلدة واخلاءها من جبهة النصرة “الإرهابية”. مورك كان يسيطر عليها جماعات الثوار من بينها جبهة النصرة منذ شباط.

* استولت الدولة الإسلامية في العراق والشام داعش على القرى الكردية الثلاثة شداد، ونعمان، وتل أبيض قرب بلدة الباب في شمال محافظة حلب يوم الاحد، كما نشر المرصد السوري لحقوق الانسان. ونشرت صحفية الوطن الموالية للحكومة أن قوات النظام قد صدت محاولة “الارهابين” للهجوم على “سكان عزيزة” في شرق محافظة حلب، “وقد دمرت عدد من أوكارهم وتجمعاتهم”. في نفس الاثناء الاشتباكات بين داعش وجبهة النصرة استمرت في شرق محافظة الحسكة ودير الزور، شرق من معاقل داعش في محافظة الرقة. يوم الأحد، سيطرت جبهة النصرة على بلدة المركدة، أكبر قرية تسيطر عليها داعش في محافظة الحسكة، كما نشر موقع زمان الوصل المعارض.

* لقد قتل أربعة من الثوار وتم إصابة العشرات جراء قصف من الحكومة السورية على عدرا وهي أحد ضواحي دمشق يوم الاحد، كما نشرت اخبار سمارت المعارضة. زعمت جماعات معارضة منها لجنة عدرا للتنسيق المحلي أن الحكومة السورية استخدمت أسلحة بها غازات سامة في الهجوم، مع ان الجماعات المستقلة مازالت تحاول تأكيد صحة هذه الادعاءات وعدم وجود أي فيديو يصور أسلحة النظام. النظام “استخدم المواد الكيميائية في عدرا” حسبما ذكر تنسيقية عدرا، “هناك عدد من حالات الاختناق”. حسبما ذكرت وكالة سانا الإخبارية التابعة للحكومة انه تم “مقتل العشرات” من الثوار. لقد سيطر جيش الإسلام التابع للجبهة الإسلامية على عدرا منذ كانون الأول/ديسمبر 2013.

* تجددت الاشتباكات بين اجناد الشام، جبهة النصرة، والجيش الحر ضد قوات الحكومة في مخيم اليرموك في دمشق يوم الاحد، مما كسر الهدنة الغير مستقرة، التي دامت لمدة 19 يوم والتي كانت لوقف إطلاق النار وللسماح بالمساعدات الإنسانية بتوصيل الغذاء والدواء للسكان الجياع داخل المخيم. وقد ذكرت جبهة النصرة قائمة من خمسة أسباب لدخولها المخيم مرة أخرى، منها فشل الحكومة في اتباع مبادئ الهدنة من اعتقال العشرات من المدنيين، السماح للمسلحين من الشبيحة بالدخول الى المخيم، وإظهار التردد في إيصال المساعدات. بعد أشهر من الحصار الحكومة للمخيم، لقد تم تأكيد مقتل العشرات من سكان المخيم بسبب الجوع في أواخر يناير/كانون الثاني.

Residents of Yarmouk camp gathered to receive humanitarian aidسكان مخيم اليرموك يتجمعون لتلقي المساعدات الانسانية في صورة كثيرة الانتشار من الانوروا. حقوق نشر الصورة @UNRWA

للمزيد من سوريا على طول، تابعونا على فيسبوك او تويتر

 

 

 

 

 

 

آخر التقارير…