مدة القراءة: 4 دقائق | ثقافة ومجتمع, ريف دمشق, مقابلات

“طلاب تحت الأرض”: الذهاب إلى المدرسة نشاطنا الوحيد في داريا المحاصرة


يوليو 30, 2016

أصبح الاعتياد على القصف الجوي والبراميل المتفجرة وقذائف الهاون في داريا، جزءا من المخاطر التي يتعرض لها الطلاب أثناء ذهابهم إلى المدرسة، بحسب وصف أحد طلاب، ماتبقى من ريف دمشق، لسوريا على طول.

إلى ذلك، وصف مالك أبو أنس، الطالب البالغ من العمر سبعة عشر عاما، لمراسل سوريا على طول، حسام الدين كيف يصل، هو وزملاؤه، إلى المدرسة، قائلا “إننا أصبحنا  نحفظ الأوقات والطرقات التي يمكننا المرور من خلالها، والتي تكون أقل عرضة للقصف من غيرها”.

وطوقت قوات النظام داريا، الواقعة جنوب غرب دمشق بالقرب من مطار المزة العسكري الاستراتيجي، منذ عام 2012، وكان يسكنها 170 ألف نسمة قبل الحرب. واليوم بقى 8300 شخص في المدينة، وهي تعتبر من أكثر المدن السورية التي تعرضت للقصف.

وبسبب الحصار المطبق، وسقوط مئات البراميل المتفجرة على المدينة، “توقف العمل في القطاع التعليمي بشكل كامل”، وذلك بحسب ماقاله، حسين أبو خليل، مدير مدرسة في داريا، لسوريا على طول.

وبحلول أواخر عام 2012، أغلقت جميع مدارس داريا، لتصبح اليوم منشآت هدمتها القنابل والبراميل المتفجرة، مهجورة تحت الأنقاض.

ولكن في عام 2014، عادت النشاطات التعليمية إلى داريا، حيث بدأت مجموعة من النساء المتعلمات بتعليم الأطفال في أقبية تجارية مهجورة، تطورت بعد ذلك لتصبح مدرسة رسمية تضم أكثر من 40 طالبا.

وأجرت مدرسة اقرأ وأرق في داريا، هذا الشهر، امتحاناتها الأولى منذ عام 2012.

مالك أبو أنس، الطالب البالغ من العمر 17 عاما:

كيف تذهب إلى المدرسة في ظل القصف والحصار؟

اعتدنا  على موضوع القصف اليومي، وأصبح جزءا من حياتنا اليومية، حتى أننا أصبحنا نحفظ الطرقات والأوقات التي يمكننا المرور من خلالها، والتي تكون أقل عرضة للقصف من غيرها.

الحصار يجعل من الذهاب إلى المدرسة نشاطنا الوحيد، الوسائل التي لدينا محدودة ولكن هناك رغبة عندنا بالعودة للمدارس بعد فقدها لمدة طويلة، ونستطيع تحصيل الأساسيات بالوسائل الممكنة.

مدرسة التجارة في داريا، والتي دمرتها قنابل وبراميل النظام عام 2013. تصوير حسام الدين.

لماذا اخترت أن تعود للمدرسة في هذا الوقت؟

بالنسبة للطلاب؛ كنا نقضي الوقت سابقا في البيوت مع أهلنا ولا يمكن لنا الخروج أو ممارسة أي نشاط آخر، عندما كنت في المدرسة سابقا قبل الحرب  كنت انزعج من الدوام فيها، لكن عندما فقدنا مدارسنا بقينا في حالة فراغ تام، فلا شيء ليفعله شخص في عمري في مدينة محاصرة، وكل ما يمكنني فعله يحتاج إلى مهارات لا امتلكها.

وجدت في المدرسة فرصة لاكتساب هذه المهارات، وحتى لو لم أحصل على شهادة معترف بها أريد أن أكتسب المهارات الأساسية في الرياضيات واللغة والمواد الأساسية.

حسين أبو خليل، مدير مدرسة أقرأ وأرق:

كيف نشأت المدرسة ومتى؟

نشأت فكرة المدرسة بداية عن طريق تطوع بعض النساء المتعلمات في المدينة لمتابعة الطلاب الموجودين في المدينة والمنقطعين عن التعليم.

ثم تطورت لتصبح مدرسة بتاريخ 1 تشرين الثاني 2014، ونالت أول اعتراف رسمي من قبل الائتلاف الوطني السوري بتاريخ 21 آيار2016، لتقدم طلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية الموجودين وإجراء أول امتحانات نهائية في داريا، منذ عام 2012.

ما هو البناء ونمط التجهيزات التي تقوم عليها المدرسة؟ وما مدى كفايتها؟

المدرسة ليس لها بناء محدد، نحن في العادة نتخذ الأقبية السكنية الموجودة في المدينة كأماكن للتدريس بسبب تحصينها وللحفاظ على سلامة الطلاب والمدرسين لأن القصف لا يهدأ في المدينة غالب الأحيان.

والأقبية بالغالب في داريا هي أقبية تجارية وليست سكنية، أي أنها تفتقر إلى التهوية والإضاءة الجيدة والظروف الصحية التي تلائم أجواء المدارس.

ونحن نحاول ككادر تدريسي وإداري توفير القدر الأكبر من الحلول البديلة، إذ أننا نعتمد بموضوع الإضاءة على المدخرات الكهربائية والليد.

أما بالنسبة للأدوات التعليمية، فهي شحيحة جدا إذ أننا لا يمكننا إحضار أي وسيلة إيضاح أو تدريس لم تكن متوفرة في المدينة من قبل، ونقوم بالمجمل بالاعتماد على حلول بديلة، وربما تكون قديمة نسبيا، إلا أنها تفي بالغرض بالحد الأدنى وتساعد في إيصال الفكرة.

ما هي المناهج المعتمدة في التدريس في  مدرستكم؟

أغلب المناهج العلمية التي نقوم بتدريسها هي المناهج التي تدرس في المدارس العامة في سوريا بالمجمل، وتم حذف بعض المواضيع التي كانت تحد من حرية فكر الطالب وتربيته، لقبول فكر البعث أو فكرة الديكتاتور الحاكم.

أما في ما يخص المناهج العلمية فهي نفسها الموجودة في مدارس دمشق، فيما يتم التعاون مع وزارة التربية في الإئتلاف بشأن الإمتحانات.

سمعنا أن هناك 4 من أصل 40 طالبا في المدرسة فقط تقدمو لامتحانات الشهادتين، ما هو سبب  ذلك؟

لدينا في المدرسة 40 طالبا بين من هم في طور الإعدادية والثانوية، كانوا منتظمين في صفوف المدرسة ويتحضرون للامتحانات النهائية، والتي انهيت منذ يومين فقط، ولكن مع بدء فترة الامتحانات كانت الحملة العسكرية على المدينة، من قبل النظام في أوجها، حيث اضطر الكثير من الطلاب إلى النزوح داخليا مع أهاليهم من مناطق سكنهم التي أصبحت قوات النظام قريبة منها إلى مناطق اخرى.

وفقد الكثير منهم كتبهم وأوراقهم التي تؤهلهم للدخول في الامتحانات تحت انقاض منازلهم التي قصفت خلال هذه الفترة، مما أدى إلى تسرب هذا العدد الكبير. إضافة إلى أن الأوضاع في المدينة حاليا لا تساعد أبدا على إتمام العملية التعليمية، لما تشكله من خطر كبير على حياة الطلاب والمدرسين على حد سواء.

ما هي آلية الامتحان والرقابة ومن يضع الأسئلة المتعلقة بإمتحان الشهادة؟

الأسئلة تصلنا عبر سكايب من مديرية التربية في الحكومة المؤقتة، وتتم الإمتحانات تحت مراقبة وإشراف الكادر التدريسي الموجود.

 

ترجمة: بتول حجار

 

آخر التقارير…