مدة القراءة: 3 دقائق | إدلب, تقارير, ثقافة ومجتمع, سياسة

غارات روسية تستهدف مستشفى معرة النعمان وتخرجه عن الخدمة


أبريل 4, 2017

اندفع عناصر الدفاع المدني والعاملين في المجال الطبي، لإنقاذ ما تبقى من مستشفى معرة النعمان الوطني، يوم الاثنين، بعد يوم واحد من استهدافه بثلاث غارات جوية روسية أصابت “بشكل مباشر” واحد من أكبر المراكز الطبية في مناطق سيطرة الثوار شمال غرب سوريا.

وأسفرت الغارات الجوية عن إصابة ما يقارب 25 شخصا، وتدمير سيارات الإسعاف وغرف العمليات والمعدات الطبية الأساسية، مما أدى إلى إغلاق المستشفى الأخير المتبقي في المنطقة إلى أجل غير مسمى.

ويعد هذا الهجوم هو الأحدث ضمن موجة من ضربات النظام وروسيا التي استهدفت البنية التحتية الطبية، فى محافظتي حماة وإدلب الخاضعتين لسيطرة المعارضة.

وبعد عام واحد من هجوم مماثل على المستشفى ذاته، أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، يحاول موظفو المستشفى مرة أخرى إعادته إلى الخدمة، مع وجود ضغوط إضافية لاستيعاب آلاف النازحين الذين وصلوا إلى محافظة إدلب، في أعقاب سلسلة من اتفاقيات التسوية بين الثوار والنظام.

 آثار الغارات الجوية على المستشفى الوطني في معرة النعمان، الأحد. تصوير: الجمعية الطبية السورية الأمريكية.

وقال وليد محمد، الرئيس السابق للمجلس المحلي في معرة النعمان، لسوريا على طول، الاثنين، إن الغارات الجوية تسببت في “أزمة واضحة بعيدة المدى على حياة سكان هذه المنطقة”. وأضاف “الآن يتوجب على المراجعين والمرضى التوجه لمشاف بعيدة على الحدود التركية (حوالى 65 كيلومترا شمالا)، من أجل تلقي العلاج”.

إلى ذلك، ضربت أول غارتين جويتين بالصواريخ الفراغية مستشفى معرة النعمان الوطني، حوالي الساعة السابعة مساءا. وبعد عدة دقائق، قال عناصر الدفاع المدني في إدلب، إن صاروخا فراغيا ثالثا ضرب المبنى، أثناء توجههم للقيام بعمليات الإنقاذ. ويبدو أن هذا الهجوم الثاني الذي تواصل فيه الطائرات ضرباتها الجوية، هو هجوم متعمد من قبل روسيا والنظام، من أجل إلحاق أكبر ضرر بالمنطقة وسكانها.

وتظهر تسجيلات الفيديو الأنقاض في ممرات المستشفى، الذي تدعمه الجمعية الطبية السورية الأمريكية، وغرف العمليات وعيادة الأطفال المدمرة، إلى جانب الفتحات في جدران المبنى.

من جهتها، تقول إدارة المستشفى أنها ستعمل على إعادة بناء المنشأة الطبية.

في السياق، قال ابراهيم عبود، المنسق الإعلامي في مستشفى معرة النعمان، لسوريا على طول،  الاثنين “يوجد إمكانية لإعادة ترميم المستشفى (…) ولدينا حاجة ملحة لترميمه بسبب الخدمات التي يقدمها، فخروج المستشفى عن الخدمة كان بشكل مؤقت”.

وأكد عبود، أن المرضى “سيتم نقلهم إلى مستشفى باب الهوى (على الحدود التركية)، وبعضهم الآخر إلى النقاط الطبية القريبة”.

 الدفاع المدني يقوم بعمله بعد قصف مستشفى معرة النعمان الوطني، مساء الأحد. تصوير: مطيع جلال.

ولم تعلق وسائل الإعلام الروسية أو السورية بشأن الغارات الجوية.

وقبل استهدافه، كان المستشفى، الذي يقع على بعد حوالي 30 كم جنوب إدلب، يقدم خدماته لما يقارب 200 ألف نسمة، من سكان معرة النعمان، بمن فيهم حوالي 14 ألف نازح، وصلوا حديثا إلى المنطقة. وبعد سلسلة من الضربات الجوية التي أخرجت المرافق الطبية القريبة عن الخدمة، كمستشفى كفر زيتا، تضخم هذا الرقم ليصل إلى 600 ألف شخص. ويتوجب على السكان الآن أن يقطعوا مسافات طويلة، للحصول على الرعاية الطبية، أو أن يلجأوا إلى المستشفيات الميدانية التي تعاني من نقص في الكوادر والمعدات.

وأجرى أبو عمر، الاسم المستعار لأحد المهجرين من وادي بردى، عمليتين جراحتين في ساقه، في مستشفى معرة النعمان الوطني، قبل الغارات الجوية، يوم الأحد. حيث قال لسوريا على طول، من سريره في أحد المراكز الطبية، “أن المستشفى قدم لي وللعديد من النازحين خدمات طبية لا تُنسى”.

وازدادت وتيرة القصف في شمال حماة وجنوب إدلب، في الأيام الأخيرة، حيث تتصدى قوات النظام وحلفائه للهجوم الذي شنه الثوار على المنطقة، الشهر الماضي.

إلى ذلك، واصلت طائرات النظام الحربية قصف ريف إدلب، يوم الاثنين، كما أشارت وسائل الإعلام الموالية للمعارضة، إلى وقوع اثنتين على الأقل من الضحايا، في خان شيخون، فضلا عن ثماني غارات جوية في مدينة جسر الشغور غربي إدلب.

ويذكر أن النظام استهدف مستشفى معرة النعمان مرتين على الأقل في السابق، في تشرين الأول 2013 وتشرين الثاني 2012، وفقا لما ذكرته منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان.

ترجمة: سما محمد

آخر التقارير…