2 min read  | إدلب, سياسة, صور

غارة جوية تدمر مركزا للشرطة جنوب إدلب ومخاوف من انتشار الفوضى


August 1, 2016

دمرت غارة جوية، من مصدر لم يتم تحديده، مركزا لشرطة المعارضة يخدم 18 ألف مواطن جنوب إدلب الخاضع لسيطرة المعارضة، يوم السبت، مما أسفر عن إصابة اثنين من العاملين في المركز، وظهور مخاوف من انتشار الفوضى في ظل غياب عمل الشرطة.

وقال تيسير أبو محمد، عضو في المجلس المحلي في حاس، مكان وجود المركز، لسوريا على طول، يوم الأحد “إذا توقف عمل الشرطة، ستعم الفوضى، ستصاب حركة المرور بالشلل وسيزداد عدد السرقات”.

مركز شرطة حاس، يوم السبت، تصوير: تيسير أبو محمد.  

وقبل غارة يوم السبت، كانت حاس، البلدة التي تبعد 45 كم جنوب مدينة ادلب، مقرا لفرع عمليات الشرطة الحرة في الأجزاء الخاضعة لسيطرة المعارضة، في ادلب وحلب. وتشكلت الشرطة من عناصر انشقوا عن جيش النظام وشكلوا مراكز ومديريات شرطة مستقلة عام 2011.

ويعمل عناصر الشرطة خارج المركز على مراقبة حركة المرور في الشوارع العامة، حراسة المدارس والمستشفيات وملاحقة حالات السرقة والاستجابة لحالات الطوارئ.

وقال حسان أبو علي “حاليا خرج المركز كبناء ودراجات وسيارة شرطة عن العمل، وتوقفنا عن استقبال شكاوي المواطنين ضمن مقر المركز”. 

وقال حسان أبو علي أن الصاروخ الذي استهدف مركز شرطة حاس “أدى إلى تدمير المبنى بشكل كامل”، بالإضافة إلى تدمير معدات وتجهيزات المركز بما فيها “سيارة الخدمة وخمسة دراجات ولابتوب ونت فضائي وكميرا سامسونج مسلمة للكمتب الإعلامي بالمركز وطابعة ليزرية وجميعها كانت موجودة لتسهيل العمل وتقديم الخدمات بشكل أفضل للمواطنين”.  

ولفت الناطق باسم المركز إلى أنه تم “استهدف المنطقة الأثرية أيضاً، والتي تعود إلى الحقبة الرومانية، وتسمى بآثار شنشراح وتبعد عن مركز مخفر شرطة حاس حوالي 500 متر، في يوم السبت”.

وقال كلا من أبو علي وعضو المجلس أبو محمد، لسوريا على طول، إن الطائرات الحربية الروسية كانت وراء قصف السبت، فيما اتهمت بعض المواقع الإخبارية المعارضة النظام. ولم يتسن لسوريا على طول التحقق من أي من الإدعائين.

سيارة مدمرة كانت مخصصة لنقل عناصر الشرطة. حقوق نشر الصورة لشرطة إدلب الحرة 

وكان أبو علي متواجد في عمله في المركز أثناء القصف، حيث أضاف “حصل انفجار هائل وانهار البناء بشكل كامل من أكثر من جانب”، وخرح أبو علي بعد انقشاع الغبار الناتج عن الانفجار بشكل بسيط، بإصابة خفيفة في كتفه، مع 15 عنصرا آخرين.

وبعدها أخرج أبو علي زملائه من تحت الأنقاض، وانتظروا إلى أن وصلت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث ونقلتهم إلى المستشفى.

وأضاف “أصيب جميع العناصر الموجودين بإصابات مختفلة، منها خفيفة ومنها كبيرة وبالغة”.

وتابع “كانت أصابة أحد العناصر خطيرة جدا، حيث تم فتح بطنه واستئصال كليه وجزء من أمعائه، وأصيب شخص آخر مدني، أصابة خطيرة بالرأس، كان له عمل بالمركز”.

 

More Latest…