مدة القراءة: 3 دقائق | دمشق, سياسة, مقابلات

قذائف الهاون تستهدف دمشق القديمة


يوليو 28, 2016

سقطت أكثر من 12 قذيفة هاون، على عدة أحياء تاريخية، وسط دمشق، في الأيام الأخيرة، مما أسفر عن مقتل 25 شخصا على الاقل.

وتعد هذه الهجمات الأولى على المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والهادئة نسبيا، منذ دخول اتفاقية وقف إطلاق النار، التي تمت برعاية أمريكية روسية، حيز التنفيذ في شهر شباط.

ومن بين الأماكن الأخرى، سقطت قذيفة هاون على باب توما، وهي منطقة ذات غالبية مسيحية في البلدة القديمة، حيث الشوارع المتعرجة والأزقة في واحدة من أقدم الأحياء في العالم مألوفة لدى السوريين والسياح والطلاب الأجانب.

وقال أحد الطلاب في دمشق لمراسل سوريا على طول محمد ابراهيم، “الناس يحبون حقا هذه المنطقة”.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقبل دخول اتفاق وقف إطلاق النار في شباط الماضي حيز التنفيذ، قصفت الميليشيات الثورية المتواجدة في ضواحي الغوطة الشرقية، بانتظام، أحياء دمشق التي يسيطر عليها النظام.

وقال الطالب إن الناس كانوا يريدون دخول المعارضة، “لكن في الوقت الحالي لا يريدون ذلك، لأن مئات الأشخاص لقوا حتفهم العام الماضي بسبب الهجمات التي كانوا يقومون بها بقذائف الهاون”.

ما هي ردود أفعال الناس على عودة سقوط القذائف؟

أصبح ذلك أمر اعتيادي وبسيط في حياتنا، إلا أن ذلك توقف منذ حوالي ٦-٧ اشهر، ولم تعد تسقط أي قذائف لكن البارحة سقطت قذائف على أحياء دمشق القديمة والشرقية وهو أمر غريب، قبل ٧ أشهر من الأن تقريبا، كانت القذائف تسقط في كافة مناطق دمشق تقريبا، عدا دمشق القديمة، ثم جاءت الهدنة، وتوقف سقوط القذائف بعد موت زهران علوش، واقتصر على عدة مناطق وهي عش الورور، مساكن بزرة من اطرافها، ضاحية الاسد في حرستا، ولم يكن هناك أي شيئ في باقي أحياء دمشق.

مطعم قمر الشام في دمشق القديمة. تصوير: يوميات قذيفة هاون في دمشق.

ماذا لو دخلت المعارضة دمشق؟ هل من الممكن أن يتقبل أهالي دمشق دخولها إلى المدينة؟

الناس كانت تريد ذلك، أما الآن لا، لأن مئات المدنيين لقوا حتفهم السنة الماضية بسبب قذائفهم لذلك الشعب حاليا رافض لوجود الطرفين، لكن لا قوة للكلمة أمام قوة السلاح والإجرام.

وليس لدي فكرة اطلاقا عن سبب استهداف دمشق القديمة بالقذائف، كانت ضربات عشوائية، وأعتقد أن سببها هو إخافة المدنيين  ونزع الاستقرار.

هل شاهدت القصف؟ هل تعرف أناس تضررت جراء القصف؟

نعم شاهدت قذيفة تسقط في أبو رمانة وكنت قريبا جدا، وأجلس في سيارتي. ولم أستوعب ماحدث لعدة ثوان بقيت مذهولا من الخوف والصدمة.

سقطت قذيفة عام 2014 على بيت صديقي في ركن الدين، واستشهد والده، لم يبق من البيت سوى الهيكل، وسقطت كل الجدران والسيراميك.

وسقطت قذائف بالعمارة، أصيب صديقي بعنقه، وبقي في غيبوبة لعدة ايام، اعتقدنا أنه مات لكن الحمدد لله أموره جيدة.

ما هي أهمية دمشق القديمة التاريخية؟

هي منطقة داخل السور قديما، عريقة جدا، فيها مناطق أثرية وسياحية ووجهة لكل الناس حتى سكان دمشق، فيها مطاعم ومقاه وفنادق. لايمكن ألا تحب تلك المنطقة.

هل تتوقعون، كعامة الناس، عودة سيناريو القذائف؟ أم أنها مجرد هجمة عابرة؟

متوقع جدا عودة القذائف، كل شيئ متوقع من الطرفين، ممكن الطيران يضرب دمشق تماما كغيرها من المدن ان احتاج الامر.

ممكن عودة مسلسل القذائف. ممكن قطع الكهربا كاملا ولمدة اشهر. ممكن قطع الاتصالات

كل شيئ وارد وممكن.

دمشق هي العاصمة ولها مكانتها، لذلك هناك تشديد أمني كونها عرضة للتفجيرات.

هل الناس خائفون؟

لماذا الخوف؟ اذا بقينا خائفين، لن يتحرك العالم، الصراع دام طويلا وسيستمر أكثر من ذلك. هناك عائلات تريد الحصول على قوت يومها، هناك طلاب يريدون إكمال دراستهم، وليس هناك من ينصر هذا الشعب، ويحل مشاكله، والمجتمع الدولي يكتفي بالمشاهدة.

قبل ستة أشهر ادعى جيش الاسلام المسؤولية. هذه المرة، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عما حدث، ولكن كل من النظام والمعارضة يستهدفون دمشق. انهم على نفس القدر من السوء.

ترجمة: سما محمد

 

آخر التقارير…